كلمة حق

إنهم لا يحلمون مثلما نحلم!

«خالص العزاء نتقدم به الى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في وفاة المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ مكتوم بن راشد، كما تقدم التعازي الى شعب وحكومة الامارات في هذا المصاب، جعله الله آخر الأحزان إنه سميع مجيب».

وكنت قد زرت دبي مطلع الاسبوع الماضي، وحرصت على الالتقاء بقيادات الإعلام الرياضي من الامارات، وكذا الزملاء الصحافيين الرياضيين والنقاد المصريين العاملين بالدولة، في اطار سعينا جميعاً لمناقشة هموم المهنة وكيفية الارتقاء بها على الصعيدين المحلي والعربي.

ولا أجد حرجاً في القول بأن زياراتي للإمارات، مهما كان الفاصل الزمني بين احداها والاخرى ضيقاً، تضعني دائماً وفي كل مرة امام معالم جديدة للتطوير والتحديث الذي يسابق الزمن ويؤكد ان دبي هي حاضرة الخليج وبوابته الى المستقبل..

وهي قادرة على ان تدهشك باستمرار ودون توقف، بسبب ايقاعها السريع والمتدفق وقفزاتها المتلاحقة، حيث تتسابق الاحلام الكبيرة مع واقع تنفيذها على الارض، في سباق لا يكاد ينتهي.

وادعو الله ان يمد في عمري ـ سنوات قليلة! ـ لكي أعاين (معجزة) 4 ملايين نسمة يسكنون دبي وكيف يتوازى عطاؤهم وحركتهم مع يحتاجونه من (معجزة) في الطرق والمرور!!

ولابد ان حكام دبي لا يحلمون مثلما نحلم نحن بقية عباد الله ونحن نيام، فنحن نحلم بأقربائنا وأصدقائنا (لابسين ابيض في ابيض) او تصيبنا الكوابيس احياناً.. لكنهم يحلمون وهم في كامل اليقظة بما يفوق الخيال او ما يرى النائم من مستحيلات وخوارق،

ثم تتحول هذه الاحلام والرؤى )ًّيَّيَُ( خططاً ومشروعات يعكف عليها ابرع الخبراء واعظم المتخصصين في العالم لكي تصبح حقيقة اجمل من الخيال!.. ثم انهم يحبون بلادهم جداً إذ أن فلسفة هذا كله هو ان يروا وطنهم مرتبطاً بعبارات الأجمل والأعلى والأفضل في العالم!

ومع ذلك.. أو برغم ذلك، فإنك لا تخطئ في مواطني هذا البلد تجسيدهم لفضيلة التواضع، كبيرهم قبل صغيرهم، واحتفائهم بالضيف حتى تشعر انه المضيف! لا يضيقون به مهما طالت فترة الضيافة، فلا يتسرب اليك ادنى احساس بالغربة وانت بينهم.

وشخصياً اشعر ان المصري يلقى معاملة خاصة وتحيطه مشاعر دافئة مميزة من جانب ابناء الامارات، لكن لابد ان جنسيات اخرى عديدة، خاصة العربية منها، تعتقد لنفسها ايضا الاعتقاد، ذاته من فرط هذا الكرم والاريحية والبساطة التي يتعاملون بها مع الجميع وقلوبهم المفتوحة بصفاء لكل الاشقاء. وكل عام وانتم بخير، بمناسبة عيد الاضحى المبارك، اعاده الله على مصر والامارات وسائر العرب والمسلمين بالخير والسلام.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات