القيادات الرياضية الخليجية تشيد بمآثر فقيد الوطن

ترسيخ مفهوم «المؤسسات» وراء الطفرة الرياضية والشبابية

بمزيد من الحزن والأسى أكدت القيادات الرياضية الخليجية ان رحيل الشيخ مكتوم يعد خسارة كبيرة للأمتين العربية والاسلامية، واعربت القيادات الرياضية الخليجية عن عميق اسفها لرحيل فقيد الوطن الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم، وعددت مآثر الراحل الكبير ودوره في المساهمة في رفع مستوى القطاع الشبابي والرياضي بالإمارات ووصوله لأعلى المستويات من خلال حرصه الدائم ومتابعته واهتمامه الشديد لقضية تنمية الانسان في الامارات وبالأخص في مجالي الرياضة والشباب.

وأكد الشيخ احمد الفهد الأحمد وزير الطاقة الكويتي رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي على الدعم الكبير الذي قدمه فقيد الامارات الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم في تطوير البنية الأساسية للرياضة وتطوير المسيرة الشبابية لما عرف عن المغفور له بإذن الله من حب وتشجيع مستمر ودائم لهذا القطاع الحيوي في الامارات

وأكد رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي ان الأمة فقدت احد رجالها المخلصين والذي ساهم في دعم مسيرة تنمية ورخاء الانسان في دول مجلس التعاون الخليجي..ولا شك ان رحيل الشيخ مكتوم يعد خسارة كبيرة للإمارات وللأسرة الخليجية والعربية كلها، ولكننا نؤمن بقضاء الله وقدره، وسنته في الحياة والموت،

كما نثق في ان الدعم الهائل المقدم للمسيرة الشبابية والرياضية سيبقى في المراتب الأولى من الاهتمامات تحت قيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.

من جانبه، عدد الشيخ سلمان بن ابراهيم ال خليفة رئيس الاتحاد البحريني لكرة القدم مآثر فقيد الوطن الغالي وخص بالذكر دوره الريادي في دفع مسيرة الحركة الرياضية ودعمه المستمر لأبناء الامارات في كافة القطاعات والمجالات الانسانية والرياضية.

واضاف رئيس اتحاد الكرة البحريني أن الدور الكبير الذي لعبته الامارات في العديد من الاحداث الرياضية يعود الفضل فيه الى جانب كبير من اسهامات فقيد الأمة الغالي، ولا ينسى الخليجيون والعرب استضافة الامارات لمونديال كأس العالم للشباب عام 2004 والذي كان مفخرة للأسرة العربية كلها لما عكسه من مستوى رائع واداء حضاري في التنظيم والاستضافة عبر بقوة وصدق عن ما يدور في عقل وقلب القيادة التي تعطى دائماً للحركة الرياضية.

واضاف الشيخ سلمان ان هناك العديد من المكاسب التي حققتها رياضة الامارات بفضل دعم الفقيد الغالي خصوصاً رياضة الفروسية التي انتقلت الى العالمية بفضل دعم المغفور له بإذن الله لها، واصبح لدبي مكانة خاصة في تلك الرياضة بين دول العالم اجمع.

وختم الشيخ سلمان قائلاً ان المغفور له بإذن الله الشيخ مكتوم بن راشد اتاح الفرصة للشباب العربي للالتقاء على ارض الامارات الحبيبة من خلال البطولات والاحداث التي استضافتها مدينة دبي وكانت فرصة لتجمع شبابنا العربي لدفع مسيرة التقارب والالتقاء والاخوة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات