أمين عام اللجنة الأولمبية:

صاحب القلب الكبير

عبر ابراهيم عبدالملك الأمين العام للجنة الأولمبية عن حزنه العميق واسرة اللجنة بسبب فقدان الامة العربية والاسلامية للمغفور له بإذن الله الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم، الرجل الحكيم الذي سخر جهوده وحياته كلها لخدمة وطنه ورفع شأن أمته وشأن شعبه وعمل منذ شبابه لبناء دولة قوية وشعب رائد وسخر له ووفر له كل مقومات الحياة الكريمة وكان وفياً لأمته مخلصاً لوطنه ولشعبه.

واضاف: كان رحمه الله قد اسهم في بناء جيل قوي من مواطنيه الذين رفعوا راية العمل والبناء لمجتمع الامارات، وكان خير خلف لخير سلف تحمل مسؤولية الحفاظ على هذا الوطن بعد وفاة والده المغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم واخيه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.

لقد كان رحمه الله القائد والأب لشعب الامارات وكان صاحب القلب الكبير والذي احتضن به أبناءه فساهم في بناء مجتمع قوي مؤمن بالمبادئ التي تم ترسيخها من قبل المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان والمغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم.

وكان رحمه الله محباً للرياضة متابعاً لانجازات ابناء الوطن في هذا المجال وكان داعماً لشبابنا ورياضيينا ولم يبخل بالمال ولا بالجهد ولا بالمتابعة في سبيل رفع شأن الرياضة الاماراتية سواء على المستوى المحلي او الاقليمي او الدولي. ان مواقفه العديدة والتي لا تعد ولا تحصى في دعم قطاع الشباب والرياضة كانت وراء النتائج المتميزة التي تم تحقيقها خلال السنوات الماضية.

واكد ابراهيم عبدالملك: ان المنشآت الرياضية الحديثة التي نراها في انديتنا خير شاهد على دعمه وحبه للرياضة والرياضيين لقد كان رحمه الله رياضياً من الطراز الأول وداعماً سخياً لنا جميعاً ودون استثناء رحمه الله، واسكنه فسيح جناته وان المصاب لجلل داعين الله عز وجل ان يكون مقامه مع الصديقين والشهداء وان يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان وعزاؤنا في اخوانه الذين يواصلون مسيرة البناء لمجتمع الامارات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات