نقاط فوق الحروف

لكل مقامٍ .. مقال

* عندما يتحدث مسؤول كبير ورجل دولة بمستوى وزير شؤون الرئاسة رغم مشاغل هذا المنصب السيادي السياسية والاقتصادية والاجتماعية وغيرها من شؤون الرياضة وشجونها ويقول رأيه في أهم قضاياها الشائكة بكل شفافية وصراحة فلابد ان يترك حديثه صدى واسعاً في الساحة الرياضية.

* خاصة أنها تعيش هذه الأيام أدق مراحلها، وتشهد ترسيم حدود فاصلة لانطلاقتها وهي تقف عند مفترق طرق بين تحقيق الطموحات والاستسلام للواقع.

* حَسناً فعل القائمون على امر تحرير «مجلة الجزيرة» الذين لم يضنوا على زميلاتها من الصحف المحلية بنشر حوارها النادر مع سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان وزير شؤون الرئاسة رئيس نادي الجزيرة متزامناً مع يوم صدورها الشهري لتعم الفائدة رغم حقها الانفرادي الذي يسجل لسكرتير تحريرها معن تركاوي.

* ان نادي الجزيرة الذي حظي برئاسة فخرية من شخصية رياضية شهدت مرحلة رئاسته للاتحاد وصول كرة الامارات الى العالمية بتأهل المنتخب الوطني الأول ومشاركته في مونديال ايطاليا عام 90 هو سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة للشؤون الخارجية رئيس هيئة شرف النادي لابد ان ينطلق الى مصاف الأندية العالمية وفق استراتيجية مرحلية وضعت خطط تنفيذها بدقة ودراسة من قبل خبراء.

* وما الزيارة التي قام بها رئيس نادي ريال مدريد الاسباني فلونتينيو بيريز للامارات مؤخراً ولنادي الجزيرة بشكل خاص الا خطوة اولى نحو تحقيق ذلك الهدف لعبت دبلوماسية ابوسلطان التي سار عليها الجزراوية كمنهج في عملهم دوراً كبيراً في انجاحها.

* ولعل ما اوضحه سمو الشيخ منصور حول هذه الزيارة التي كشف النقاب عن سببها بأنها تهدف لاقامة تعاون مشترك من اجل اكساب ناديه مزيداً من الخبرات الادارية والتسويقية، والاحترافية في كل مجالات التنظيم والادارة بالنسبة لكوادره ما يلقي الضوء على تلك الاستراتيجية.

* ولهذا فقد كان رأيه واضحاً رداً على سؤال حول تطلعاته نحو الاحتراف الذي قال انه يريده احترافاً كاملاً يشمل الادارة والاجهزة الفنية ويسبق تنفيذه على اللاعبين.

* اذا كانت متطلبات المرحلة التي تمر بها كرة الامارات تقتضي انشاء الاندية الكبيرة لاكاديميات فإن ما كشفه سمو الشيخ منصور عن اكاديمية الجزيرة بأن تؤسس على أعلى وأحدث المواصفات ليس على مستوى الإمارات فقط بل على مستوى المنطقة يعكس الأولوية والأهمية اللتين تحظى بهما هذه «المنشأة» التي تعتبر حجر الزاوية في تخريج اجيال من الناشئين المتسلحين بالعلم الكروي والمهارات العالية المتميزة.

* لم تعد تسمية «بيت العنكبوت» تليق بنادي الجزيرة الحديث، فقد ازيل هذا البيت القديم تماماً ليحل محله ناد راق ستظهر مرافقه العالمية بوضوح يوم افتتاح استاد محمد بن زايد على أرضه الخضراء بعد استكمال بنائه قبل نهاية هذا العام.

كلمات لها ايقاع

* ان الآراء الصريحة الاخرى التي أطلقها سمو الشيخ منصور بن زايد حول التجنيس والانتقالات والتحكيم والاعلام جديرة بالوقوف عندها لأنها صادرة من شخصية رياضية في المقام الأول.

kamaltaha@albayan.ae

طباعة Email
تعليقات

تعليقات