مفاجآت العين تبدأ مبكراً العام الجديد

الأهلي يطارد الصدارة بعد أن ألحق بالزعيم الخسارة

صورة

استهل الأهلي مشواره الكروي في العام الجديد على خير نسق وألحق أول خسارة بفريق العين في القطارة بفوزه عليه بأرضه ووسط جمهوره بهدفين مقابل هدف في المواجهة المؤجلة بين الفريقين من دوري اتصالات لكرة القدم والتي شهد أحداثها ملعب استاد طحنون بن محمد بالقطارة أول من أمس.

وقد استطاع فريق الشياطين الحمر أن يفرض أسلوبه على أصحاب الأرض الذين حظوا بمساندة جماهيرية كبيرة بعد غيبة، حيث لعب الألماني شايفر بتكتيك دفاعي محكم أغلق بموجبه المنافذ المؤدية إلى مرماه ساعده على ذلك سلبية مطلقة للهجوم العيناوي الذي قاده النيجيري نواه أنوكاشي الذي افتقد التركيز في معظم محاولاته وجنح كثيراً للمراوغة غير المجدية والتحضير والرجوع إلى الخلف في ظروف كانت تتطلب منه جرأة الاقتحام والتسديد في المرمى.

وبينما استمر تمركز الأهلي دفاعياً واعتماده على الهجمات المرتدة لم يستفد العيناوية من الفرص التي تهيأت لهم في أكثر من مناسبة، خاصة تلك التي تعتبر حلولاً ناجحة للوصول إلى الشباك والمتمثلة في الضربات الثابتة من المخالفات خارج المنطقة، حيث استمر الإخفاق ملازماً للمدفعجي سبيت خاطر فطاشت كل تسديداته دون أن تصيب الهدف.

وتأثر وسط ملعب العين عموماً بغياب أكثر من نجم، إضافة لعدم التوفيق الذي كان ملازماً لسبيت خاطر، فيما تغلبت النزعة الهجومية على أداء مرمى يسلم وغريب حارب وإن كان الأخير هو الأكثر تحركاً وفاعلية بموازنته المستمرة للدفاع والهجوم، وطبيعي جداً أن يتأثر خط الدفاع العيناوي بسلبية خط الوسط، حيث تحمل ضغوطاً مضاعفة مما نتج عنه أخطاء كانت كفيلة بصنع ثغرات استطاع أن ينفذ من خلالها الهجوم الأحمر ليهز الشباك البنفسجية مرتين، مستغلاً الهفوات الدفاعية كأفضل ما يكون.

وبالمقابل، استفاد الأهلي من الاندفاع الهجومي للعين في الشوط الثاني بعد أن نجح في فرض نتيجة التعادل بالحصة الأولى من اللقاء ليقود هجمات مرتدة بالغة الخطورة عن طريق نجمه المزعج وليد أحمد ومحترفه البلغاري كامبروف الذي أكد على مقدراته في التسجيل في مناسبتين استعان في الأولى بمهارته في الألعاب الهوائية فانتظر كرة عرضية وطار لها بمرونة ليسددها بضربة مزدوجة مسجلاً هدف التقدم للأهلي.

واحتجت الجماهير العيناوية على التبديل الذي أجراه ماتشالا بسحبه للمهاجم فيصل علي باعتباره أفضل من غيره، إلا أن ذلك لم يجد أذناً صاغية لتتضاعف محاولات الفريق البنفسجي لبلوغ شباك الأهلي مع مرور الوقت، إلا أن متاعب الزعيم ازدادت قبل ثلاث دقائق من نهاية الزمن الرسمي للمباراة عندما استغل كامبروف خطأ مشتركاً بين مدافع وحارس العين وانفرد بالمرمى قبل أن يضع الكرة في الشباك مسجلاً الهدف الثاني والذي ضمن به الأهلي الفوز، إذ لم يشفع الهدف الذي سجله رامي يسلم بعد ذلك.

فقد حافظ الأهلي على تقدمه في الدقائق المتبقية ومضى ليفوز بهدفين لهدف ليصطاد أكثر من عصفور بحجر واحد، فقد حقق أول فوز على العين بملعبه هذا الموسم وارتفع في الوقت نفسه بنقاطه إلى 21 نقطة محتلاً المركز الثاني ليسعد جماهيره مع تباشير العام الجديد.

متابعة: طلحة عبدالله

طباعة Email
تعليقات

تعليقات