معارض وورش وندوات وتكريم للرواد

احتفالية اليوبيل الفضي لجمعية التشكيليين تنطلق اليوم

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة تنطلق مساء اليوم فعاليات الاحتفال باليوبيل الفضي لجمعية الإمارات للفنون التشكيلية عبر مجموعة من الأنشطة والبرامج الخاصة بهذه المناسبة والتي تُستهل بالمعرض التشكيلي العام .

حيث ستركز الدورة الجديدة للمعرض على الأعمال الفنية المختارة من قبل لجنة الفرز والاختيار، والتي تم إعطاؤها كامل الصلاحيات لاستبعاد الأعمال التي لا تحقق فرادة وتميزاً، وقد تم أيضاً استبعاد أعمال الورش الفنية للمبتدئين والهواة من أجل رفع المستوى الفني للمعرض.

وتضم أعمال المعرض إضافة إلى التشكيليين المحليين والمقيمين في الدولة أعمالاً لتشكيليين أجانب وعرب من خارج الدولة لرفع الذائقة البصرية لدى المتلقي، وإتاحة الفرصة أمام الفنانين للاطلاع على التجارب المختلفة والمتنوعة.

ومن الأنشطة والفعاليات المصاحبة مجموعة من الورش الفنية التي ستقام في رواق الشارقة للفنون التشكيلية ويشارك فيها كل من الفنان سيد القرشي المغرب، شادية العالم السعودية، والفنانة نوبر من هولندا، كما يتاح المجال لطلبة كلية الفنون الجميلة في الشارقة لتقديم ورشتهم الفنية الخاصة يقام معرض موسع للفنانين الأوائل .

وهو معرض تكريمي لعدد من رموز ورواد الحركة التشكيلية في الإمارات والذين كان لهم دورهم التأسيسي والريادي في تطوير بنية الحركة التشكيلية المحلية وتطورها وصولاً الى ما هي عليه اليوم، ومن هذه الأسماء حسن شريف، د نجاة مكي، صالح الأستاذ، سالم جوهر، عبد الرحمن زينل.

عبيد سرور، منى الخاجة، محمد يوسف، عبد الرحيم سالم، محمد القصاب، أحسان الخطيب، أحمد الأنصاري، حسين شريف. هذه الأسماء وغيرها تُمثل جيلا عمل في ظروف صعبة وفي ظل غياب أي دور للمؤسسات الثقافية، وصولاً إلى المرحلة الراهنة التي حققت فيها الحركة التشكيلية الكثير من الإنجازات واستطاعت فرض حضورها على العديد من المناشط التشكيلية عبر العالم.

كما تتضمن هذه الاحتفالية، مجموعة من المعارض الموازية الأول في مجال الخط العربي ويقام أيضاً في متحف الشارقة للفنون بمشاركة نخبة من الخطاطين منهم صلاح شيرزاد العراق، خليفة الشيمي مصر، علي ندا الدوري العراق، ماجدة المازم الإمارات، حسام عبد الوهاب مصر، والثاني في مجال التصوير الفوتوغرافي ويشارك فيه عدد من المصورين الإماراتيين والعرب منهم فاطمة بروك، عيسى الطنيجي، علي الظاهري، راشد البلوشي، بدر بوناصر، بدر اليافعي.

ومن الفعاليات الاخرى عروض لمجموعة من الأفلام المتعلقة بالفنون والتجارب التشكيلية، إضافة الى أفلام توثق لمسيرة الحركة التشكيلية المحلية، كما سيكون هناك ندون فنية موسعة يشارك فيها عدد كبير من الفنانين من النقاد والمتخصصين.

وتطرح جملة من القضايا المتعلقة بالحركة التشكيلية المحلية والعربية، إضافة إلى تسليط الضوء على تاريخ جمعية التشكيليين وأبرز المحطات التي مرت بها. تختتم بحفل تكريم لعدد من الشخصيات الفنية والمشاركين في الاحتفالية.

وأكد محمد كاظم الرئيس الحالي للجمعية أن الدور الذي لعبته هذه الجهة كان أساسياً ومحورياً في سياق بنية الحركة التشكيلية في الإمارات، التي مرّت بالعديد من المراحل والأجيال. وتعتبر هذه الجمعية واحدة من أبرز جمعيات النفع العام التي تأسست عام 1980 وكان لها كبير الأثر في دفع الحركة التشكيلية خطوات كبيرة نحو الأمام.

وكانت بمثابة الوعاء الذي احتضن ودعم الكثير من التجارب التشكيلية في الإمارات، كما أنها جاءت لتعبر عن حلم راود جيل الرواد من التشكيليين المحليين لخلق مظلة تجمع همومهم وأحلامهم.

وقد ارتأت جمعية التشكيليين اختيار الفنان ناصر عبدالله ليكون القيم العام على هذا المعرض، وتقع على عاتقه مسؤولية اختيار الأعمال المشاركة، وتأتي هذه الخطوة في سياق دعم الطاقات الشابة وإقحامها في مثل هذه النوعية من التجارب، كما سيصدر دليل موسع باللغتين العربية والانجليزية.

ومن المعروف أنه قبل تأسيس الجمعية كان هناك العديد من المحاولات المتناثرة على مستوى الإمارات التي بدأت بين الشارقة ودبي وكان يغلب على هذه الجهود صفة الفردية والطابع التقليدي والتسجيلي.

ومع بداية دولة الاتحاد وانتشار التعليم الجامعي والأكاديمي وعودة عدد من المتخصصين الذين درسوا الفنون الجميلة في سوريا ومصر والعراق وبريطانيا، بدأ التفكير في تأسيس تجمع فني لجميع الخريجين والهواة.

وفي عام 1980 أصدرت وزارة العمل والشؤون الاجتماعية قرارها بإشهار جمعية الإمارات للفنون التشكيلية تحت مجموعة من الأهداف أبرزها رعاية المواهب الشابة والعمل على تدريبها.

ودعم الفنانين المحليين معنوياً ومادياً والدفاع عن حقوق المنتسبين إليها، تمثيل الدولة من حيث الحركة الفنية تمثيلاً كاملاً بإقامة المعارض والمؤتمرات الفنية، والانفتاح على جميع الجهات المشابهة والمشاركة في المناشط التشكيلية العربية والعالمية.

يوجد مقر الجمعية وسط ساحة الفنون في بيت أثري بمنطقة الشويهين في الشارقة في جو عمراني هادئ تحيط به من كل جانب مرافق تشكيلية كمتحف الشارقة للفنون ورواق الشارقة للفنون (مراسم الفنانين).

ومعهد الشارقة للفنون وجماعة الفن الخاص ومقهى الفنون، وكل ذلك وسط المدينة بالسوق القديم المطل على شاطئ البحر حيث يحظى هذا الموقع الفني برعاية خاصة معنوية ومادية من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة.وتُدار الجمعية من خلال مجلس إدارة يضم سبعة فنانين من الأعضاء يتم انتخابهم كل عامين.

حازم سليمان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات