نقاط فوق الحروف

لنجعله عاماً.. للحقيقة والمصالحة!

٭٭ لماذا لا نجعل من العام الجديد 2006، عاماً للحقيقة.. والمصارحة.. والمصالحة بين كل أطراف الأسرة الرياضية في الإمارات وبخاصة أسرة كرة القدم التي تستأثر لعبتها الشعبية بالاهتمام الجماهيري الواسع على نطاق الوطن ، ويجد اتحادها وأنديته بالدرجتين الاولى والثانية المنضوية تتح لوائه دعماً بلا حدود منذ ثلاث عقود من قبل الحكومة الاتحادية والمجالس التنفيذية في الامارات السبع.

٭٭ أعني بالدعم، الدعم المالي الذي هو عصب الحياة ومحرك نشاطات الاتحاد والأندية وفرقها والمنتخبات الوطنية والذي لو كانت هناك جهة مالية احصائية رسمية ترصد حركة تدفعة لاستمرار وتطوير هذه اللعبة وباقي الالعاب الاخرى لعرفت الساحة الرياضية عشرات المليارات التي انفقت عليها منذ ميلاد دولة الامارات العربية المتحدة الفتية.

٭٭ ليست هناك »حقيقة« كاملة طغت على العمل الرياضي في الفترة الماضية حتى تتضح الصور الغامضة وألاعيب ما وراء الكواليس لأن بعضا من المتنفذين المتورطين في الاخطاء الفادحة التي تسببت في الاخفاقات وتراجع المستويات وضياع المكتسبات ظلوا يخفونها حتى لا ينكشف أمرهم ويفقدوا مواقعهم ومناصبهم التي تسلقوا اليها كفروع »اللبلان«!

٭٭ اتدرون ما هو اللبلاب؟ هو وشجر تتسلق فروعه حوائط المنازل التي تزرع على أرض حدائقها، هذا النوع من الاشجار التي حباها الله سرعة النمو والانتشار.

٭٭ وليست هناك »شفافية« في التعامل الرياضي.. وقضايا الرياضة المزمنة منها وغيرها حتى تصبح المصارحة شعار مرحلة في السابق.

٭٭ كما انه ليست هناك »خصومة« دائمة بين افراد الاسرة الكروية حتى تكون المصالحة امراً مستحيلاً.. فالاختلاف في وجهات النظر يجب الا يفسد للود قضية.. فقط.. بل من المتفرض الا يتحول الى خلاف عميق يقود الى شر مستطير يعيق مساعي حميدة لرأب الصدع بين المختلفين في الرأي، ومحاولات بعض الجادين للوصول الى صيغ اتفاق حول القضايا الكروية المصيرية وابرام »عقد رياضي اجتماعي جديد بين الجميع«.

٭ اذا كان بعض »شهود الزور« قد لعبوا دورا سلبيا سيئا في اخفاء كثير من الحقائق الدامغة ولي اعناقها وتلوينها وتحسين وتجميل صور لمواقف باهتة.. والترويج لانجازات وهمية تكشف بعد حين انها كانت لمجرد الدعاية!

٭٭ فإننا نأمل في العام الجديد اختفاء هذه الظواهر.. بتحصين انفسنا بالوقاية من الوشاية.. وناقلي النميمة ومروجي الاشاعة والمنافقين وما اكثرهم!

* كلمات لها ايقاع

٭ لنجعل من هذا العام الذي اطل بالامس عاما للحقيقة والمصارحة والمصالحة وهي دعوة مخلصة للجمعية العمومية لاتحاد الكرة لتبنيها في اجتماعها المرتقب.. نأمل ذلك.

kamaltaha@albayan.ae

طباعة Email
تعليقات

تعليقات