معكم دائما

مسجات العام الجديد

٭٭ نقدر الجهد الكبير الذي بذله اتحاد الكرة واللجنة المكلفة لدراسة الاحتراف والانتقالات الخاصة للاعبين وبعد الانتهاء منها.. نقول ان الجمعية العمومية هي صاحبة المرجعية و"اعتقد" انها لن تمررها بسبب توجه الأغلبية لمبدأ رفض الفكرة وكل الخطوات.. ان قرار التجميد كالعادة سيكون جاهزا اذا لم تجد هذه التوصيات دعما قويا من "فوق".

٭٭ أكررها للمرة العاشرة اننا بحاجة ماسة لإنشاء محكمة رياضية لوضع حد لأية مشاكل وأزمات " لاقدرالله" تكون باشراف الهيئة المشرفة على الرياضة رسميا.

٭٭ تفائلوا بالخير تجدوه شعار رفعناه العام الماضي، فهل نرفعه سنة أخرى؟

٭٭ مشكلتنا كرياضيين عرب لا نعرف من أين تتخذ القرارات المصيرية الحاسمة.. وما يحدث حاليا من تنافس بين ثلاث دول حول تنظيم دورة الالعاب الرياضية ليس بيد وزراء الرياضة، وانما بيد القادة السياسيين، وهذه الايام الساحة السياسية "مولعة" على الاخر.. وبلاش وجع قلب مش ناقصين هموم جديدة، كفاية هموم السياسة والشعوب!

٭٭ طلت علينا مع بداية العام اولى المفاجآت الكروية، فهل عرفتموها؟

٭٭ اجتماع طارىء يعقده الاتحاد الكويتي لكرة القدم عقب اعتداء عضو بالمجلس على حكم مباراة الفحيحيل والشباب بعد ان تفاعلت القضية التي أصبحت قضية رأي عام في الشارع الكويتي.

٭٭ من يتبنى اختيار افضل الرياضيين كل في مجاله وتخصصه، فقد اعلنت بعض الدول المجاورة عن اختياراتها، حيث تم اختيار رئيس اللجنة الاولمبية الكويتية الشيخ طلال الفهد أفضل شخصية رياضية للمرة الثالثة على التوالي، كما فاز الشيخ حمد بن خليفة رئيس الاتحاد القطري كأفضل شخصية رياضية ببلاده، بينما فاز اللاعب العماني الكروي عماد الحوسني كأفضل رياضي في عمان.. أسألكم، من الافضل محليا؟ الاجابة.. عندكم.

٭٭ بعد إلغاء وزارة الشباب والرياضة المصرية التقى أول امس د. محمد خربوش رئيس المجلس الاعلى القومي للشباب والمهندس حسن صقر رئيس المجلس الاعلى للرياضة لتحديد مهام كل منهما والاتفاق على عدم الإدلاء بالتصريحات حتى تظهر الرؤية السياسية لمعرفة التوجهات والاختصاصات..

فالقضيتان مهمتان تحتاجان لدراسة ليس في القاهرة وحدها وانما تتطلب من بقية الدول الاعضاء المنتسبين للجامعة العربية دراسة هذا الامر.. فالشباب والرياضة من اهم القضايا التي تشغل بال الأمة.

٭٭ الزملاء في الصحافة الرياضية من ابناء مصر احتفلوا على طريقتهم برأس السنة بالنادي المصري بدبي وناقشوا مستجدات الساحة الصحافية الرياضية وقد خرجوا جميعا بارتياح بعد لقاء ناجح، واننا بدورنا نتمنى للصحافة الرياضية العربية النجاح والتوفيق والاستمرار بالنهج المهني بعيدا عن الاسفاف والرؤى الضيقة والنظرات الاقليمية خاصة لمكانة صحافتنا »المحلية« بين شقيقاتها حيث وصلت في المقدمة بسبب الاهتمام الذي توليه المؤسسات الاعلامية من دعم وعناية ورعاية..

فأهلا بمثل هذه اللقاءات المفتوحة التي توطد أواصر الاخوة والعلاقات الانسانية في هذه المهنة الشريفة التي نعتز بالانتماء اليها.. والله من وراء القصد.

aljoker@albayan.ae

طباعة Email
تعليقات

تعليقات