الرياضات البحرية تودع 2005 بقرار حزين

«الزعابي» يفوز بالشوط الوحيد لسباق دبي لقوارب التجديف

صورة

استبعدت اللجنة المنظمة بنادي دبي الدولي للرياضات البحرية حوالي 27 قاربا للتجديف من المشاركة في سباق دبي للتجديف الذي أقيم يوم الجمعة الماضي ويأتي هذا القرار الصعب نظراً لعدم التزام أصحاب القوارب بقرارات اللجنة وخاصة لجنة الفحص الفني أثناء الفحص صباح يوم السباق حيث تواجدت اللجنة منذ الصباح الباكر لاجراء الفحص الفني على القوارب المشاركة في السباق

وذلك بوزن هذه القوارب والتأكد من مطابقتها للأوزان المطلوبة وتوفير العدالة للمتسابقين وكذلك لاتاحة الفرصة لهم لتعديل أوزانهم قبل السباق وقد التزم بهذه التعليمات فقط 16 قارباً من أصل 43 قارباً أما بقية المتسابقين

وبالرغم من تنبيه اللجنة الفنية لهم بسرعة إجراء الفحص الفني ووضع الأرقام على القوارب قبل الفحص الفني إلا أن معظمهم رفض ذلك وطالب بوزن القارب بدون أرقام وهذا ما يخالف اللوائح الفنية للسباق والتي يجب أن تكون الأرقام واضحة على جانبي القارب سواء أثناء الفحص الفني أو أثناء السباق،

وقد أعطت اللجنة الفنية مهلة أخرى للمتسابقين حتى الساعة الواحده والنصف تقريباً لأنهاء الإجراءات القانونية وتركيب الأرقام ولكن لم يلتزم إلا 16 قارباً للقرار وبذلك أصدرت اللجنة المنظمة قرارها بمشاركة 16 قاربا فقط في السباق ومنع البقية من الدخول لعدم التزامهم بالتعليمات.

حارب القرار صعب ولكن

سعيد حارب المدير التنفيذي لنادي دبي الدولي للرياضات البحرية والمشرف العام على السباق قال نعم القرار كان صعبا جدا علينا ونحن نتخذ هذا القرار كنا نود أن نودع عام 2005م بمشاركة كل المتسابقين والمشاركة في احياء تراث الأباء والأجداد

وكان لا بد من وضع ضوابط وقوانين توفر العدالة للجميع، وكانت اللجنة الفنية واضحة مع المتسابقين منذ الصباح بأنه لن يجرى الفحص الفني بدون تركيب الأرقام على القوارب وهذا قرار منطقي وفيه عدالة للجميع،

ولكن بعض المتسابقين رفضوا هذا القرار وقالوا أن الأرقام سوف تركب بعد الفحص الفني وبعد إجراء القرعة أي أراد بعض المتسابقين فرض شروط على اللجنة المنظمة والعكس صحيح،

وقد أعطيت مهلة لهم حتى الساعة الواحدة والنصف ولكن للأسف التزم فقط 16 متسابقا وبذلك قررنا مشاركتهم في شوط واحد ومنع الآخرين من المشاركة من مبدأ توفير العدالة للجميع...

نعم القرار صعب ولكن توفير العدالة كان أيضاً مبدأ التزم به نادي دبي الدولي للرياضات البحرية نعم نقدر ظروف المتسابقين وهم يشاركون ويأتون من مسافات بعيده ولكن أيضا هنالك متسابقين يبحثون عن العدالة عند اللجنة المنظمة.

وقد أشاد هؤلاء بقرار اللجنة وقد اعتبروه منصفا وعادلا في ظل التلاعبات السابقة التي يقوم بها بعض المتسابقين بعد الفحص الفني من تغيير الأرقام بناءً على القرعة حيث يقام السباق من شوطين وكذلك البحارة يتم اعادة توزيعهم بناء على القرعة أيضا

ولكن صغار المتسابقين هم المتضررون وقد حدث ذلك في أكثر من سباق خلال العام الماضي وبعض المتسابقين للأسف يأتون بأكثر من قارب يتم فحص القارب الأول ولكن المشاركة بقارب آخر بعيد عن أعين اللجنة المنظمة

وهذا ما أكده بعض نواخدة وأصحاب القوارب الأخرى بأن هنالك تلاعبا يدور خلف أظهر اللجنة المنظمة وأننا نشيد بهذا القرار الذي وفر العدالة لنا والتي كنا نبحث عنها منذ فترة زمنية سابقة.

شوط واحد

وعودة إلى السباق والذي أقيم من شوط واحد فقط بمشاركة 16 قاربا فقد خضع المتسابقون أيضا قبل انطلاقة السباق الى اجراءات فحص فني شامل على البطاقات في عرض البحر للتأكد من صلاحيتها وعدم إجراء أي تبديل لها مخالف للمسجلين في الكشوفات وتم رصد أربع حالات مخالفة فقط،

وبعد انتهاء الاجراءات تم اطلاق السباق برفع العلم الأخضر من زورق الطليعة وكانت المنافسة قوية في البداية بين المتسابقين حتى وصلوا الى جسر المكتوم حيث كانت البداية من امام قرية البوم السياحية وقد استطاع القارب 23 الزعابي بقيادة طلال سيف حامد الزعابي من العبور تحت جسر المكتوم اولا

يليه القارب هنيام رقم 5 بقيادة احمد حسن عبد الله ثم القارب رقم 12 الشامسي بقيادة خالد محمد سعيد من المنافسة على المراكز الثلاثة الاولى ولكن ظلت المنافسة مستمرة حتى الامتار الاخيرة من خط النهاية امام بلدية دبي وبفارق جيد للمتصدر الذي لوح بعلم الامارات من قاربه

وهو يدرك أنه الاول في حين كان المركز الثاني شبه مهدد من القارب رقم 12 الشامسي الا أن هنيام استطاع كسب الامتار الاخيرة واحتل المركز الثاني تاركا المركز الثالث للشامسي.

تكريم الفائزين

وفي عرض البحر وامام خط النهاية وعلى متن ظهر القارب الهباب قارب اللجنة المنظمة تم تكريم الثلاثة الاوائل بحضور سعيد حارب واعضاء اللجنة المنظمة وسط فرحة الفائزين الذين عبروا عن شكرهم وتقديرهم للجنة المنظمة على عدالتهم وتوفير الحماية القانونية لهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات