حققن 4ذهبيات و3 فضيات وبرونزية

فتياتنا يحصدن نجاحاً فاق التوقعات يدعمهن في المستقبل

صورة

حققت مشاركة المرأة في دورة العاب غرب آسيا التي اختتمت أمس بالدوحة نجاحا فاق التوقعات بعد النجاح الملموس الذي تمثل في حصول فتياتنا علي 7 ميداليات ملونة في الرماية والبولينغ فقط وقد تخطى عدد الميداليات اللاعبات المشاركات والذي بلغ 6 لاعبات فقط 4 في الرماية واثنتان في البولينغ.

ومثلت المشاركة الخاصة بالسيدات ضربة معلم للجنة الاولمبية الوطنية التي عرف مسؤولوها اهمية هذه المشاركة وبعد النظر المتمثل في الحصول على النتائج والوصول الكثيف لمنصات التتويج الامر الذي يعطي الدافع لتكرار المشاركات وزيادة الاهتمام برياضة المرأة حيث تعد اللجنة الاولمبية معبرا مهما الى الآفاق والاهداف المتعلقة بذلك.

وكانت قمة النجاحات الحضور المذهل لمنتخب سيدات الرماية الذي حصل علي ذهبيتين وفضيتين وبرونزية واحدة حيث تألقت الرامية الرائعة شمة المهيري في منافسات المسدس 25م بحصدها لذهب الفردي ثم قيادتها للفريق نفسه لحصد لقب ذهبية الفرق ثم التألق من جديد في مسابقة المسدس 10م وإحراز الفضية

فما كان للبطلتين عائشة الرميثي وناريمان العجمي حضور بارز في منافسات المسدس 25م بإحرازهما للميدالية الفضية وكذلك زميلتهما الصاعدة ناريمان العجمي التي اصطادات بطلقاتها برونزية المسدس 10م كما أسهمت شيخة الرميثي في انجاز المسدس 25م باحراز الذهب رغم ان الحظ لم يحالفها في الفوز ببرونزية المسدس 25م لكنها ساهمت في الفوز بالذهبية في الفرق مما خفف عليها وطأة ضياع البرونزية في المسابقة نفسها بالفردي والتي كانت من نصيب بطلة ايران.

وتواصل نجاح السيدات في ميادين دورة العاب غرب اسيا من خلال تألق بطلتي البولينغ هند الحمادي ورحمة مبارك حيث انتزعتا ذهبية الزوجي في اللفات الاخيرة وتفوقتا علي بطلتي البحرين ونالت البطلة هند فضية الفردي بكل اقتدار رغم انها تخوض المعترك للمرة الاولى.

وفتح هذا النجاح الباب على مصراعيه لحواء الامارات من اجل الاستمرار ومتابعة الانتصارات حيث سيكون بعد عام واحد التحدي الاكبر في آسياد 2006 مما يعني ضرورة الاهتمام وتوسيع المشاركة املا في حضور كبير في المستقبل.

رعاية ناجحة

ولا ينس اعضاء منتخب سيدات الرماية الرعاية الكريمة التي تفضل بها الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان وزير الداخلية الذي وجه بتذليل كل الصعاب امام المنتخب ليؤدي بقوة في ميادين الرماية لينجح الفريق ومن خلال العمل المتواصل الى جني ثمار الاعداد في تحقيق التطلعات والمضي في طريق البطولات وهو الامر الذي اكده عبد الله الحميدي اداري المنتخب الذي توجه بالشكر الجزيل لسمو راعي الفريق علي جهوده واهتمامه

الخطوة الجديدة

وتركت نجاحات سيدات البولينغ اصداء واسعة عند اسرة اللعبة حيث اجاب محمد الخاجة نائب رئيس اتحاد اللعبة لدى سؤاله عن رأيه في منتخب السيدات قائلا انا افتخر بهذا الفريق، وخاصة بالنسبة للاعبة هند الحمادي التي تشارك لاول مرة، وتثبت وجودها، رغم ان خبرتها في اللعبة تقل عن العامين، وانجاز هذا الفريق يعد نقلة لنا في الاتحاد كما ان الذهبية التي حققتها مع زميلتها رحمة مبارك كانت من المكاسب الكبيرة التي خرجنا بها من منافسات البولينغ التي يسدل الستار عليها اليوم.

واشار الى انه من الاهداف التي اكد عليها الشيخ سعيد بن حمدان آل نهيان رئيس الاتحاد، ضرورة الاهتمام باللاعبات وابرازهن، وما تحقق دافع لنا للمشاركة في الآسياد بهذا الفريق، حيث كسبنا لاعبات جيدات، الى جانب ادارية الفريق منى مكي التي بذلت جهدا كبيرا خلال البطولة التي تشغل عضوية مجلس الادارة.

ورأت منى مكي ادارية منتخب سيدات البولينغ وعضو مجلس ادارة الاتحاد ان الانجاز الذي حققته اللاعبتان هند الحمادي ورحمة مبارك كان غير متوقع خاصة وان هند تخوض المشاركة الخارجية الاولى، الا انها وفقت في تقديم المستوى المشرف، والحصول على الميدالية الفضية في الفردي الي جانب الذهبية في الزوجي.

وقالت انها ومن خلالها عملها في الاتحاد ستسعى وبكل قوة في توسيع قاعدة المشاركة من خلال ادخال اللعبة الى المدارس الخاصة والحكومية مؤكدة ان الافكار بدأت تتبلور بالشكل الصحيح وسترى النور قريبا بفضل التعاون الكبير الذي تجده داخل مجلس الادارة واهل اللعبة مشيرة الى ان العمل سينطلق من شهر يناير المقبل املا في ايجاد عناصر قادرة علي دعم منتخب السيدات الذي نأمل ان نراه يتواجد في آسياد 2006.

أم الألعاب

وفي أم الألعاب سعت منيرة صفر امين السر العام لاتحاد العاب القوي إلى إيجاد موطئ قدم لفتاة العاب القوى في المشاركات الاولى حيث نادت بإتاحة الفرصة لإثبات جدارة الفتيات رغم ان النشاط لا يزال وليد البداية.

وتمنت صفر ان تكون النجاحات في الدوحة وفي بطولة غرب آسيا بداية الطريق لمزيد من النجاحات، خاصة وان الآمال والتطلعات ستكون نحو بطولة الآسياد التي ستقام العام المقبل، حيث نأمل كرياضة »ام الألعاب« بتحقيق نجاح ونتائج مشرفة للدولة.

واملت منيرة ان يكون لمنتخب السيدات دورا وحضورا في بطولة الآسياد حتى لا تغيب المرأة الاماراتية عن رياضة »ام الالعاب«، لاسيما وان الإماراتية اثبتت قدرتها على التألق والنجاح، وما نجاحات منتخب الرماية للسيدات ومنتخب البولينغ إلا دليل قاطع على ذلك.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات