كمال درويش يثأر لنفسه ويوزع منشور «الشيطان يعظ»

ليلة سقوط مرتضى منصور

في واحدة من اهم مفاجآت انتخابات مجلس الشعب المصري سقط مرتضى منصور في دائرة ميت غمر وقرية بشالوش مسقط رأسه وحصل على عدد لا يتجاوز سبعة آلاف صوت ولم تحسم الانتخابات حيث تجرى اعادة بين مرشح مستقل وبين شفيق الديب مرشح الاخوان المسلمين والذي تفوق بوضوح. وفور ان ادرك منصور بمؤشرات فرز الاصوات غادر القرية مع رفاقه وفريق المساعدين عقب اربع ساعات من بدء الفرز مساء امس، وكانت المفاجأة ظهور الدكتور كمال درويش الرئيس السابق لنادي الزمالك للترويج ضد غريمه اللدود وقام بتوزيع كتاب بعنوان »الشيطان يعظ« يتضمن اخطاء وتجاوزات مرتضى منصور، واستغل احد المرشحين المنافسين حملة النادي الاهلي في البرامج الدعائية والندوات الانتخابية وكان لهذا الاهلاوي تأثير واضح، ووزع مرشح آخر كتيباً بعنوان »مرتضى والفساد« رداً على الكتاب الذي اصدره مرتضى بعنوان »ضد الفساد« وكان سبباً مباشراً في نجاحه بانتخابات الزمالك.

ولوحظ انخفاض شعبية مرتضى بين ابناء بلدته لإهماله تقديم الخدمات وسوء تعامله معهم وتشير التوقعات إلى ان ضغوط مرتضى بهذا الشكل الساحق، بداية النهاية لمرحلة من المعاناة عاشها نادي الزمالك والرياضة المصرية بوجه عام واصبح وضعه ضعيفاً امام امين الصندوق المندوه الحسيني الذي اصبح عضواً في مجلس الشعب ليقلب موازين القوة داخل النادي، كما ان عدوه اللدود أحمد شوبير نجح وارتفعت اسهمه بوضوح. واهتمت وسائل الإعلام بسقوط مرتضى بوصفه اغرب ظواهر الرياضة المصرية.

القاهرة ـ »البيان الريضاي«:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات