يأمل في بقاء يوهانسون رئيساً للاتحاد الأوروبي

بكنباور: منتخب ألمانيا قادر على الفوز بالمونديال

يعتقد فرانز بكنباور رئيس اللجنة المنظمة لنهائيات كأس العالم لكرة القدم 2006 ان المنتخب الالماني بوسعه التأهل الى الدور قبل النهائي في البطولة بشيء من الحظ. وقال بكنباور قائد ومدرب منتخب المانيا السابق للصحافيين مساء الاربعاء »نملك فريقا شابا واذا توصل المدرب يورجن كلينسمان الى الطريقة المناسبة للتعامل مع الفريق اعتقد انه سيحقق النجاح«.

واضاف في مؤتمر صحافي خلال زيارة للعاصمة السويدية ستوكهولم »مازال لدى كلينسمان ما يكفي من وقت لاعداد الفريق لكأس العالم ويتمتع الفريق بميزة اللعب على ارضه في النهائيات«. وتابع »لم يقدم المنتخب الالماني عروضا جيدة جدا في الوقت الحالي لكنه اظهر في كأس القارات ما يمكن ان يحققه« مشيرا الى تأهل المنتخب الالماني للدور قبل النهائي في بطولة كأس القارات هذا العام.

وقال بكنباور الذي فاز مع المانيا بكأس العالم كلاعب عام 1974 ومدرب عام 1990 »انا متفائل جدا. اذا حالف المنتخب الالماني الحظ بوسعه الوصول الى الدور قبل النهائي«. واضاف »اعتقد انه ربما هناك الان ثمانية او عشرة منتخبات بوسعها الفوز بكأس العالم اذا تغلبت على البرازيل«.

وتغلبت البرازيل على المانيا 3-2 في الدور قبل النهائي لكأس القارات قبل ان تفوز على الارجنتين 4-1 في النهائي. وتستضيف المانيا نهائيات كأس العالم في يونيو المقبل. ويأمل بكنباور ان يبقى السويدي لينارت يوهانسون رئيسا للاتحاد الاوروبي لكرة القدم بعد ان تنتهي مدة رئاسته الحالية. وقال بكنباور للصحافيين »مدة رئاسته تنتهي في 2007.

لكن الامر يرجع اليه للاستمرار لمدة اخرى وهو ما نأمله لانه افضل رئيس للاتحاد على الاطلاق«. وحضر بكنباور مؤتمرا صحافياً مع يوهانسون في اطار جولته في 31 دولة تأهلت لتنضم الى المانيا البلد المضيف في نهائيات كأس العالم. وكان بكنباور قال في وقت سابق هذا العام انه لن يهتم بالمنافسة على منصب رئيس الاتحاد الاوروبي الا اذا تقاعد يوهانسون. وقال بكنباور »اعتقد ان كرة القدم في حالة مستقرة وجيدة جدا بوجه عام وخصوصا في اوروبا.

يعود الفضل في ذلك من وجهة نظري الى رئيس الاتحاد الاوروبي لان الاتحاد لم يكن ابدا اكثر ثراء وقوة مما هو عليه الآن«. واضاف »ولذلك نتمنى جميعا ان يستمر يوهانسون لفترة اخرى. واذا لم يفعل ذلك سوف اكون مهتما جدا وفخورا للغاية بان اصبح خليفته«. وقال يوهانسون من قبل انه لن يسعى لاعادة انتخابه رئيسا للاتحاد الاوروبي في عام 2006 عندما تقترب فترة رئاسته الرابعة من نهايتها ويرى ان بكنباور قائد منتخب المانيا السابق الخليفة المحتمل له.

وقال يوهانسون »اعتقد ان الاتحاد الاوروبي لكرة القدم يحتاج الى شخص بدأ من القاع. بكنباور كان لاعبا هاويا قبل ان يصبح لاعبا محترفا وكان قائدا ومدربا لمنتخب بلاده. انه نائب رئيس الاتحاد الالماني لكرة القدم ويرأس الان اللجنة المنظمة لنهائيات كأس العالم. اعتقد انه يتمتع ببعض المميزات«.

ويتولى يوهانسون (75 عاما) رئاسة الاتحاد الاوروبي منذ عام 1990.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات