أبطالنا رفعوا شعار الجد والاجتهاد

ضربة البداية اليوم مع السباحة والرماية

يستهل وفدنا المشارك في دورة العاب غرب آسيا اليوم مشاركته في المنافسات التي تنطلق بقوة اليوم في باقي الألعاب الرياضية بعد انطلاقة منافسات كرة القدم التي استهلت أمس بمباريات الجولة الأولى. وستكون ضربة البداية اليوم لأبطالنا في مسابقتي السباحة والرماية واللتين يحدونا فيهما أمل كبير لحصد أول انجاز في التجمع الكبير حيث وصلت إلى الدوحة ظهر أمس بعثة السباحة بعدما تأخر وصولها يومين بسبب بعض الارتباطات الخاصة بالسباحين.

وسيخوض أبطالنا منافسات اليوم الأول من خلال سباق 50 م صدر الذي يمثلنا فيه البطلان محمد جاسم الشافعي ومبارك احمد آل بشر وهما من الوجوه الصاعدة التي يعول عليها الكثير في المستقبل.

وكان منتخب السباحة قد خاض برنامج إعداد طويل بدأ في الصيف بمعسكر إعداد في رومانيا ثم المشاركة في البطولة الخليجية السابعة عشر والتي جرت بالدوحة في سبتمبر ثم استمرار الإعداد حتى المشاركة في دورة العاب آسيا داخل الصالات في تايلاند الأمر الذي منح السباحين فرصة جيدة للاستعداد كما ان المدرب الاسترالي غريغ هودغو والذي يقود تدريب المنتخب في الدورة عمل بعد ذلك على الإشراف اللازم على السباحين من خلال عمل المراكز كل سباح في منطقته وذلك لعدم توفر المسابح الخاصة بنشاط الاتحاد.

ويرأس وفد السباحة في الدوحة علي خليل الحوسني أمين السر العام وتضم البعثة السباح المخضرم خويطر سعيد الظاهري الذي يشارك في سباقات 50م حرة و50 م ظهر و50 م فراشة واحمد خلفان الجهوري الذي يخوض منافسات 50 م حرة وعبيد احمد عبيد 50 و100م حرة و50م صدر و200م فردي متنوع ومبارك آل بشر 50م و100م و200م صدر ومحمد جاسم الشافعي 50 و100 و200م صدر أيضاً

الرماية على خط الانطلاق

يبدأ منتخبنا الوطني للسيدات في الرماية المنافسات الرسمية في الثامنة صباح اليوم، من خلال مسابقة الرمي السريع والبطيء في المسدس الرياضي، في الوقت الذي سيخوض فيه منتخب المسدس رجال ومنتخب البندقية رجال المنافسات اليوم أيضاً. ويمثل منتخبنا في المسابقة كلا من شمة المهيري وناريمان العجمي وعائشة طاهر وشيخة الرميثي وخديجة الزعابي، في الوقت الذي يقود فيه الفريق المدربة لولوة خليفة.

وتتجه الأنظار إلى المنافسات الرسمية التي ستنطلق في الثامنة صباح اليوم، بإقامة مسابقة رماية المسدس الرياضي السريعة والبطيئة، حيث ستقام منافسات المرحلة الأولى، قبل ان تتواصل المنافسات. وتحمل الراميات آمالاً كبيرة، وعزيمة لا تضاهي من اجل انتزاع نتائج مشرفة، والحصول على الميداليات، لو قدر لهن التوفيق في المنافسات، رغم صعوبة الوصول إلى منصات التتويج في ظل مشاركة واسعة من نجمات اللعبة من دول قطر والكويت وإيران. وستشهد المنافسات صراعا محموما من اجل انتزاع الألقاب، حيث يأمل كل منتخب بالتتويج سواء على صعيد الفردي أو الفرق.

وحرص منتخبنا للرماية على إجراء فترة الاختبارات والتحضيرات للبطولة، من خلال إقامة تدريبات داخل الدولة، فأقيمت التدريبات على المسدس الرياضي في ميدان نادي ضباط شرطة أبوظبي، أما تدريبات المسدس الهوائي فأقيمت في مدرسة الشرطة النسائية.

وواجه منتخبنا للسيدات بعض الصعوبات خلال المرحلة الماضية، خاصة بعدما افتقدت الراميات لتعليمات المدربة ليود التي انتقلت للعمل في الكويت، إلا أن القائمين على الفريق سعوا إلى تذليل كل الصعاب، والعمل على تجهيز الراميات بأفضل الوسائل والطرق.

وكانت راميات منتخبنا الوطني، قد خضعن لتدريب مشترك مع الراميات الكويتيات خلال الأسبوع الماضي، من اجل التجهيز والإعداد للمشاركة في بطولة غرب آسيا. وعمل الكادر الإداري للفريق برئاسة عبد الله الحميدي إداري فريق السيدات وربيش المشيعي على تجهيز اللاعبات »معنويا«، من خلال تأمين كل مستلزمات ومتطلبات النجاح لهن.

وقام الجهاز الإداري بفرض »السرية« على الراميات بشأن تحديد هوية كل رامية في المسابقتين الفردي والجماعي. وستشارك الراميات في المنافسات دون علم أي منهن عن وضعيتها سواء بالنسبة لمشاركتها في الفردي او الجماعي. وقد كشف ربيش المشيعي للوفد الإعلامي ان شمة المهيري وشيخة الرميثي وعائشة طاهر ستشاركن في مسابقة 25 مسدس رياضي كفريق، في حين ستشارك ناريمان العجمي وخديجة الزعابي في مسابقة الفردي.

ويأتي القرار الإداري حرصا على إبعاد الضغوطات عن الراميات، ومنح كل واحدة منهن فرصة الرماية بعيدا عن الحسابات الخاصة، التي قد تؤثر على أداء أي منهن في المنافسات، مما قد يؤثر سلبا على الحصيلة العامة للمنتخب. ويضم منتخب الرماية وجوهاً جديدة، حيث تم اختيار شيخة الرميثي وخديجة الزعابي للمشاركة في العاب غرب آسيا، كثاني مشاركة لهن، بعدما شاركن في بطولة كأس آسيا التي أقيمت في بانكوك.

وكان منتخبنا للرماية قد أجرى التدريب الرسمي في ميدان الدحيل للرماية في الريان، وبدا ان الراميات كافة في أفضل حلة فنية ومعنوية، وان كان الفريق يعاني من صعوبات التنقل بين مقر الإقامة في فندق الرامادا والوصول إلى الميدان، حيث يحتاج إلى قرابة الساعة والنصف للوصول إلى الموقع المقصود.

منتخب الرجال

أما على صعيد منتخب الرجال، فقد باشر الفريق تدريباته عقب الوصول من سوريا، حيث أقيم أمس التدريب الرسمي، كما عقد الاجتماع الفني بحضور خلفان سعيد الشامسي رئيس الوفد ومحمد خميس الروباري إداري منتخب أسلحة الرصاص.

ويتألف منتخب المسدس 10 م، من عادل محمد علي الملا، ومحمد عبد الله النعيمي وجاسم سالم الزعابي.

أما منتخب البندقية رجال فيتألف من عبد الرحمن محمد مرشدي وخالد حسن مال الله بني ياس، في الوقت الذي يقود فيه الفريق المدرب محمد فهمي حسين.

ويأمل منتخب الرجال بدوره الحصول على نتائج ايجابية، والعمل على انتزاع ميدالية أو أكثر، رغم المنافسة الشديدة التي سيواجهها من قبل بقية المنافسين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات