ماجستير في الموسيقى لصمّاء أميركية

الثلاثاء 19 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 20 مايو 2003 لم يكن أمام تامي ويليس التي أصيبت بالصمم في وقت مبكر من شبابها سوى مواجهة هذا التحدي بما يقهره، فأكملت دراستها وتخصصت، لتنهي دراستها العليا في الموسيقى. وكان عليها أن تثبت للآخرين من الذين يسمعون أن الصمم لم يكن ليعيقها عن مزاولة حياتها بشكل طبيعي، وأن الموسيقى إحساس تشعر به قبل أن تكون أصواتا تسبح في الفضاء. وهكذا فإن الفتاة التي فقدت حاسة السمع بالكامل، عندما تعرضت للضرب من لصّ، استطاعت إكمال مشوارها لتنال درجة الماجستير من جامعة فرجينيا كومنولث السبت، ولتصبح أول خريجة صمّاء من الجامعة -على الإطلاق- تحصل على درجة في الموسيقى. ويصف مشرفها ويليام إيلدريغ طالبته النجيبة بأنها «كافحت الصمم نفسه»، ويضيف «ما فعلته شيء عظيم .. فلم أسمع بمثل هذه القصة فيما مضى من عمري». وتقول ويليس التي تبلغ من العمر 34 عاما، إنها علّمت نفسها بنفسها على عزف آلات الإيقاع والآلات الوترية، بعد أن فقدت سمعها، حيث قامت بتأليف مقطوعة تتكون من أربع حركات و12 إيقاعا ضمن جزء من برنامج حصولها على درجة الماجستير. لكنها توضح أنها لم تعد تتذكر أو تتخيل الأصوات عندما كانت تستطيع السمع، وفي مرحلة تأليفها للمقطوعة، كان عليها أن توجد الصلة بين ما تتخيله وما سيسمعه الآخرون، وتقول «كانت الخدعة هي العثور على جسر يربط بين مخيلتي وما يمكن للسامع أن يفهمه فأنا لا أدرك النغمة، حيث أن الطريقة التي تعلمناها لتأليف لحن هي من خلال نص كقصيدة أو قصة». والآن تخطط ويليس لإكمال درجة الدكتوراه في التعليم العالي ونظرية الموسيقى، كما تخطط إكمال المشوار في التلحين الذي «ينمي خيالها للأصوات». ا. ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات