مدن يابانية كاملة تشرق شمسها تحت الأرض

الثلاثاء 19 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 20 مايو 2003 في معظم المدن اليابانية الكبيرة ـ او كلها تقريباً ـ نجد مساحات سفلية في مركزها، قد يكون بعضها مناطق تجارية تحت الارض بينما يكون بعضها الآخر، ممرات تزخر بالمشاة وتربط بشكل ملائم بين محطات القطارات والمباني القريبة. ان هذه الشوارع تستخدم بكفاءة كبيرة مساحات ثمينة من الارض وتوفر اماكن جذابة تمنح متعة جميلة للمواطنين. تعالو بنا نزور احدى تلك المدن وهي اوساكا لنرى كيف تنشأ وتتطور تلك الاحياء السفلية. مدن تنمو لأعلى ولأسفل شرع المعماريون في القرن العشرين في استخدام اساليب بنائية جديدة لتوفير مساحات صناعية في المدن الكبيرة حيث سعوا الى خلق تلك المساحات الجديدة ببناء ناطحات للسحاب من اجل الشركات، وعمارات سكنية بالغة الارتفاع وممرات سفلية تحت الارض، وهكذا امكن من خلال البناء العلوي والسفلي ايضاً الاستفادة من اراضي المدن باقصى كفاءة ممكنة. واول منطقة تجارية سفلية في شرق آسيا هو حي تم افتتاحه اسفل محطة اوينو بالعاصمة طوكيو في ابريل عام 1930، وقد اطلق على المنطقة اسم «متجر مترو الانفاق» وكانت توفر الضروريات الاساسية بأسعار مخفضة وتضم مطاعم تقدم وجبات يومية متنوعة، وكان الهدف الاساسي لمؤسسي المنطقة هو توفير راحة اكبر للعملاء وخاصة ركاب مترو الانفاق، على ان البلدية اضطرت لهجر الفكرة ازاء معارضة التجار اصحاب المتاجر فوق الارضية لخشيتهم من منافسة قد يفقدون فيها عملاءهم. ومنذ حوالي عام 1940 تم ربط ثلاث منشآت سفلية مختلفة هي محطة قطار هانسين الكتريك السفلية في اوميدا ومحطة اوميدا لمترو الانفاق والطابق السفلي لمتجر هانكيو الكبير عبر ممر سفلي ضخم يصل بينهما، وقد اصبح ذلك فيما بعد هو النموذج الاول للمدن تحت الارض. في عام 1942 كتب الصحفي المعروف كيتاو ريونوسوكي مقالاً بعنوان «اوساكا تحت سطح الارض» قال فيه ان احياء اوساكا السفلية اكثر من اي مكان آخر وهي «خليط فوضوي غير محكوم يحيد تماماً عما يتوقعه المرء» في ذلك الحين كانت شركات القطارات والمحلات التجارية تضع لافتات الاتجاه الخاصة بها داخل الممرات السفلية بصورة منفردة دون تنسيق بين المنشآت وبعضها مما ادى الى هذه الفوضى التي تحدث عنها الصحفي الشهير، وذكر كيتاو ايضاً ان جميع مباني مركز مدينة اوساكا قد تربطها في المستقبل ممرات سفلية «تخلق شبكة من الشوارع السفلية محجوبة تماماً عن سطح الارض». اعمال فنية من الاحياء السفلية تحولت نبوءات كيتاو الى حقيقة جزئية في الخمسينيات والستينيات من القرن العشرين عندما وكلت بلدية اوساكا شركة اوساكا تشيكاغاي المحدودة لبناء الجديد من المراكز السفلية واحداً وراء الآخر في مناطق عديدة منها مواقف القطارات نانبا واموميدا والاحياء التجارية سيننيتشيماي وابينو ومنطقتي ناكانوسيما ودوجيما لاعمال الشركات، ومع التوسع الاقتصادي لليابان ازدادت المدن لاعلى وامتدادها لاسفل مكونة جذور عميقة ومعقدة تحت الارض. ومن بين المراكز التجارية السفلية التي شيدت منذ اوائل التسعينيات نجد كيوباسي كوموزو غادين وديامورو اوساكا وكوريسوتا ناغاهوري. لقد اصبحت اوساكا الآن تضم واحدة من اكبر المدن تحت الارضية في شرق آسيا وهي مدينة تكتظ بالمطاعم والمحلات التجارية. ولعل ابرز ما يميز المدن السفلية هو المتاهة من الممرات المتشبعة المكونة لها، هنا تتحول الممرات المتشبعة ومحلات الطابق السفلي من المتاجر الكبيرة بالاضافة الى المتاجر السفلية الجديدة الى شبكة معقدة من الشوارع السفلية فاذا ما خلت من الخرائط ولافتات الاستعلام يصبح من السهل تماماً ان يفقد المرء طريقة عبرها في اول مرة يدخلها، على ان هذا التركيب الفريد من الممرات المتشعبة في الواقع يجعل من الشراء مغامرة ممتعة. وقد استخدم مصمموا المدن السفلية عدداً من الاساليب المختلفة لتوفير المزيد من متعة التنزه بين المحلات فنجدهم على سبيل المثال يصممون مساحات جميلة مبتكرة للاستراحة في الممرات التجارية وقد يستخدمون نافورات مائية وشلالات او يقلدون مثلاً نافورة تريفي الشهيرة في روما بل اننا نجدهم في حي هانكيو سانبان غاي السفلي في اوساكا قد استخدموا المياه بمهارة كبيرة لخلق نهر صناعي سفلي في اعماق الارض. هناك ايضاً اعمال فنية تحت ارضية تجذب الاعين بجمالها ولهل ابرزها الصاروخ الحقيقي في المركز التجاري السفلي في مركز نانبا شيتي والذي يبدو وكأنه يرتفع محلقاً نحو الفضاء وهناك ايضاً ذلك الستار المائي الذي يتصاعد مرتفعاً من ارضية الممر وقد ارتسم عبره قوس قزح كبير من عمل فني جدير بالثناء. اجواء جديدة بتأثير تقليد الطبيعة في السنوات القليلة الماضية كانت التصميمات المعمارية من الحدائق تحت الارضية الى الجدران الزجاجية للمتاجر وغيرها تستخدم في كثير من المناطق السفلية لخلق اضاءة طبيعية في العالم السفلي حيث تحول احواض الزهور الممرات السفلية الى ما يشبه الحديقة بينما تستخدم المياه وضوء الشمس والنباتات والجوانب الطبيعية الاخرى لتقليل الاحساس بالاماكن المسقوفة. ولعل السؤال الآن هو كيف ستبدو المدن التجارية السفلية في المستقبل؟ ان مهندسي التصميم يحاولون الان استكشاف وسائل جديدة لاستخدام الضوء، ففي الماضي وحتى يومنا هذا نجد المناطق التجارية السفلية في اليابان تجنح بشكل عام نحو اضاءة الجدران والاسقف بصورة متساوية مع الجمع بين الاضاءة الكهربائية واللمسة الطبيعية لاعطاء الاحساس بضوء الشمس، كل ذلك في محاولة لتقليد الظروف الطبيعية الموجودة فوق الارض، اما في المستقبل فقد يسعى المصممون جاهدين لخلق مؤثرات اكثر طبيعية باستخدام الضوء والظل. ولعلهم ايضاً في المستقبل لن يقتصروا على استخدام الضوء بل يبتكرون اساليب فنية اكثر جمالاً يقلدون بها اصوات الطبيعة ورقة النسيم العليل ورائحة الجو الجميلة. ان المراكز التجارية السفلية هي تصميمات من صنع الانسان لذلك كان المصممون في الماضي يهتمون اولاً بوظيفتها كمكان عملي وآمن من الاخطار، على ان نجاحهم في المستقبل يحتاج الى التركيز ايضاً على جذب حواس الجمهور في نفس الوقت مع تحقيق راحة اكبر له وتوفير جو اجمل. «نيبونيا» - اليابان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات