توقيع اتفاقية بين الإمارات واليونسكو للحفاظ على تراث العين السبت

الثلاثاء 19 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 20 مايو 2003 تشهد دولة الامارات السبت المقبل حدثاً ثقافيا وطنيا له ابعاده على المستويين العربي والعالمي يتمثل في توقيع اتفاقية استراتيجية للحفاظ على تراث مدينة العين، بالتعاون مع الهيئة العامة للتطوير الاقتصادي والترويج السياحي لمدينة العين ومنظمة الامم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم «اليونسكو» التي يمثلها في توقيع الاتفاقية منير بوشناقي نائب المدير العام للشئون الثقافية. وبهذه المناسبة صرح المهندس الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان وكيل ديوان سمو ممثل حاكم أبوظبي في المنطقة الشرقية رئيس مجلس ادارة الهيئة العامة للتطوير الاقتصادي والترويج السياحي بالعين بأن توقيع هذه الاتفاقية يأتي تجسيداً لطموح قيادتنا الحكيمة في اثراء الشخصية الوطنية والتأكيد على اصالة الهوية الحضارية من خلال عملية الاهتمام والعناية بكنوز الامارات التراثية والتاريخية التي طالما دعا الوالد صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رئيس الدولة ـ حفظه الله ـ ومنذ بدايات تأسيس دولة الاتحاد الى بذل الجهد المخلص والدؤوب للحفاظ عليها امانة تتوارثها الاجيال من خلال وضع البرامج الكفيلة بصون التراث الوطني والقومي ومقوماته ان كان على صعيد العمل المؤسسي او بناء الفرد الاجتماعي والثقافي. كما تأتي الاتفاقية في نطاق التعاون بين الدولة ومنظمة اليونسكو وبالتنسيق مع عدد من الدوائر والمؤسسات في العين لخدمة رؤية الهيئة العامة للتطوير الاقتصادي والترويج السياحي في تدعيم الامكانيات التي تكفل للمدينة كافة مقومات السياحة الناجحة ان كان على مستوى تأهيل المواقع لهذه الغاية او توفير الخدمات وتجهيز المرافق على افضل صورة. ووجه رئيس مجلس ادارة الهيئة العامة للتطوير الاقتصادي والترويج السياحي لمدينة العين اسمى آيات الشكر والعرفان الى صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة والى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ولي عهد ابوظبي نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي والى سمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في المنطقة الشرقية الذين كان لرعايتهم الموصولة وتوجيهاتهم الكريمة بالغ الاثر في الوصول الى مرحلة وضع تراث مدينة العين في بؤرة الاهتمام الثقافي العالمي، وابراز مكانتها التاريخية وقيمتها الاثرية والسياحية محليا وعالميا. كما وجه شكرا خاصا الى سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الاعلام والثقافة لدعمه المتواصل والبناء لتفعيل اتفاقية التعاون مع اليونسكو للاستفادة من خبرات هذه المنظمة العالمية ومعاييرها العالية في مجال الحفاظ على التراث المحلي. كما وجه المهندس الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان التحية والتقدير الى منظمة اليونسكو على جهودها الدؤوبة وانجازاتها في مجال حماية التراث الثقافي والطبيعي في مختلف ارجاء العالم منذ اقرار المؤتمر العام لليونسكو في دورته العادية السابعة عشرة بباريس اتفاقية حماية التراث العالمي عام 1972 والتي دخلت حيز التنفيذ في ديسمبر 1975. يذكر ان استراتيجية الحفاظ على تراث مدينة العين تشمل المواقع الاثرية والمباني التاريخية والمواقع الطبيعية التي من صنع الانسان كالحدائق والواحات والافلاج، كما تشمل مكونات التراث الثقافي المعنوي من أدب شعبي وعادات وتقاليد ومعتقدات وفنون شعبية وتهدف الى تحديد طبيعة ومستوى موارد العين التراثية من أجل تطوير اطار لادارة هذه الموارد والتخطيط للحفاظ عليها واستخدامها المستدام ووضع الاسس والموجهات والأطر القانونية للحفاظ على تراث العين مع تحديد الاحتياجات وتطوير القدرات والكوادر الوطنية في هذا المجال والتركيز على زيادة الوعي بأهمية المحافظة على التراث لدى المجتمع المحلي تعزيزا للهوية المحلية والمزاوجة بين الثقافة والسياسات التنموية وتشجيع التنمية السياحية المستدامة في العين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات