علاج ينقذ الملايين من الناس

الجمعة 15 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 16 مايو 2003 قال علماء ان نوعاً من العقاقير التي تخفض معدلات الكولسترول بأمكانه حماية ملايين اخرى من البشر في شتى انحاء العالم من الأزمات القلبية والجلطات. وتوضح نتائج دراسة رائدة ان عقاقير الاستاتين لها فاعلية على نطاق اوسع كثيراً مما كان يعتقد من قبل ويشمل تأثيرها النساء وكبار السن. وعقاقير الاستاتين التي عادة ما يصفها الاطباء لمرضى القلب أو المصابين بارتفاع معدلات الكولسترول تقلص مخاطر الاصابة بالأمراض لدى الاشخاص ذوي معدلات الكولسترول الطبيعية أو المنخفضة ومرضى البول السكري والمصابين بضيق شرايين الساق والذين اصيبوا بجلطات من قبل. وقال دوري كولينز كبير الباحثين في دراسة حماية القلب في مؤتمر صحفي: «انه يغير بصورة تامة كيفية التعامل مع المرضى الذين يواجهون مخاطر كبيرة لأن خفض معدلات الكولسترول لديهم سيقلل الخطورة». والنتائج التي اعلنت في اجتماع رابطة القلب الأميركية ونشر في دورية لانسيت الطبية تفيد في علاج عدة ملايين من المرضى في سائر ارجاء العالم. وامراض شرايين القلب هي السبب الرئيسي للوفاة في الدول الصناعية. وتوضح النتائج ان الاشخاص الاكثر عرضة للاصابة بالأزمات القلبية أو الجلطات يمكنهم الافادة من تلك العقاقير. ويتوقع كولينز انه اذا عولج عشرة ملايين شخص من الاكثر عرضة للاصابة بعقاقير استاتين يمكن انقاذ 50 ألف شخص كل عام أو ألف شخص في الاسبوع. واضاف كولينز: «كما ان هذا سيقي عدداً مماثلاً من الاصابة بالسكتات الدماغية والأزمات القلبية التي لا تؤدي إلى الوفاة». وقال الدكتور ريتشارد هورتون رئيس تحرير دورية لانسيت ان البحث سيؤدي إلى معايير جديدة لوصف عقاقير الاستاتين للمرضى مما قد يؤدي إلى زيادة عدد من يعالجون به إلى ثلاثة امثال. وقال هورتون: «انها الاكثر اهمية وذات تأثير كبير في العلاج والوقاية من امراض القلب والجلطات منذ اجيال». وقال كولينز ان عقاقير الاستاتين يمكن استخدامها مع الاسبيرين وعقاقير خفض ضغط الدم للحد من مخاطر أمراض القلب والجلطات بصورة أكبر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات