بأقل تكلفة وبلا أضرار، جيوش النمل الأخضر في خدمة البيئة النباتية

الخميس 14 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 15 مايو 2003 اكتشف باحثون ان النمل الاخضر، الذي كان احد عناصر الوجبة الشعبية للسكان الاصليين في استراليا، يتفوق على اي كيماويات او مبيدات حشرية لحماية اشجار المانغو من الحشرات. اكتشف ذلك كيث كريستيان الاستاذ المساعد والدكتور رنكانغ بينغ بجامعة نورثرن تريتوري. واثبتت التجارب التي اجروها ان انتاج حدائق المانغو التي يستخدم النمل الاخضر في حمايتها يعادل او يزيد على انتاج حدائق المانغو التي تستخدم فيها مبيدات حشرية كيماوية، وان النمل وفر حماية للثمار اكبر من المواد الكيماوية. وتجاهد مزارع المانغو لانتاج ثمار غير معيوبة، لأن الثمار المعيوبة تستخدم في انتاج العصير وسوق هذا المنتج محدودة. ويمكن ان يساهم استخدام النمل الاخضر بدلاً من المبيدات الكيماوية لحماية ثمار المانغو من الحشرات في توفير نفقات مالية باهظة وله اثر بيئي محدود ايضاً مقارنة برش المبيدات الكيماوية بكميات كبيرة سنوياً. وتقول كريستيان ان النمل الاخضر ابلى بلاء افضل من المبيدات الكيماوية لأنه يمارس عمله باستمرار. وتضيف ان غالبية الحشرات التي تهاجم المانغو صغيرة الحجم ومن الصعب رؤيتها، لذلك عندما تلاحظ هذه الآفات تكون قد سببت أضراراً كبيرة بالفعل، كما ان رش المبيدات يتم على فواصل زمنية تصل إلى أسبوع، وخلال هذه الفترة تكون ثمار المانغو قد أصيبت بالأضرار، أما النمل الأخضر يعمل طوال 24 ساعة يومياً، لمدة سبعة أيام في الأسبوع في التهام هذه الآفات. وقد أثبت الباحثون من قبل ان النمل الأخضر يمكن ان يكافح الآفات في محاصيل الكاشيو، ويتم استخدامه حالياً على المستوى التجاري، غير ان استخدام النمل لحماية المانغو يشكل تحدياً لأن ثمار المانغو تقطف يدوياً كل على حدة، مما يجعل عمال قطف المانغو معرضين للسع النمل. ولاحظ الباحثون ان النمل الأخضر يعود إلى خطوطه الخلفية ويدخل اعشاشه عند هطول المطر، لذلك فإن رش المانغو بالمياه فقط قبل قطافها سوف يخدع النمل ويجعله يتراجع إلى الاعشاش ويقوم عمال جمع المانغو بعملهم في أمان. واكتشف بنج وكريستيان أيضاً وسيلة لجمع أعشاش النمل الأخضر ووضعها على أشجار المانغو سنوياً، ويقولان انهما يجمعان أعشاشاً تضم الملكة ويضعان المجموعة معا في الاشجار القريبة من بعضها ويربطون بين الاعشاش بخيوط رقيقة لتكون مستعمرة كبيرة بين الاشجار. لكنه إذا اختلطت مستعمرتان من النمل تقوم بينهما حروب لذلك يتأكدون من عدم اختلاط المستعمرات ببعضها، وبالتالي تحافظ كل مستعمرة على استمراريتها لمدة خمس سنوات. ويبحث بنج وكريستيان حالياً في استخدام النمل الأخضر في مكافحة آفات المانغو في فيتنام وتايلاند، حيث استخدم النمل منذ قرون لحماية المحاصيل وبعد ظهور المبيدات الحشرية الكيماوية الرخيصة في الستينيات تخلوا عن استخدام النمل في هذه المهمة. الآن وقد أصبحت المبيدات الكيماوية مكلفة، تعود جيوش النمل إلى الواجهة مرة أخرى في حماية المحاصيل والفواكه. اشرف رفيق

طباعة Email
تعليقات

تعليقات