الهجوم على الانترنت .. قضية يطرحها علماء أميركا

الاربعاء 13 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 14 مايو 2003 ماذا سيحث اذا استهدفت احدى الهجمات الإرهابية معدات الاتصالات ومراكز تجمع البيانات والمعلومات التي تتدفق عبر شبكة الانترنت؟ حاول فريق من الباحثين في جامعة «اوهايو» اجراء دراسة عن الآثار السلبية والخسائر التي قد تنجم عن هجوم على مراكز شبكة الانترنت، وجاء في البحث انه في هذه الحالة ستستمر المدن الكبرى التي تستخدم شبكات الانترنت عملها وتعد مراكز لبث الشبكة الدولية ولكن بصورة ابطأ وفاعلة اقل أما المدن صغيرة الحجم والتي تعتمد على الشبكات الممتدة من المدن الكبرى، فسوف تتوقف عن استخدام شبكة الانترنت تماماً. وقد شبه البحث شبكة الانترنت بنظام المرور الجوي للطائرات، ففي حالة وجود طقس سييء يحدث تأخر للطائرات في المراكز والمطارات الرئيسية، وتؤكد الدراسة ان عالم شبكات الانترنت شكل هدفا للهجوم الارهابي في الاعوام الأخيرة في الوقت الذي لا تتمتع فيه الانترنت بحماية كافية، وفي محاولة لحل هذه المشكلة حاولت وزارة الدفاع الأميركية منذ فترة انشاء شبكة كمبيوتر تتحمل الهجوم النووي من خلال تكوين شبكة غير مركزية بمعنى وجود خطوط ارسال واستقبال عديدة لعدة نقاط داخل الشبكة، إلا أن انشاء مثل هذه الشبكة يتطلب تكاليف باهظة. وبالنسبة للولايات المتحدة فقد ذكرت الدراسة ان اثارا سلبية جسيمة قد تحدث اذا تم الهجوم على ستة مراكز رئيسية هي لوس انغلوس ونيويورك واطلنطا ودالاس وشيكاغو وواشنطن العاصمة، واتخذت الدراسة ما حدث أثناء هجمات 11 سبتمبر حيث تم تدمير احد المراكز الرئيسية للانترنت في نيويورك، وهو الأمر الذي تسبب في فصل ثلاث مقاطعات رئيسية تابعة لنيويورك عن شبكة الانترنت.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات