قناة دبي الاقتصادية استضافته في نادي الصحافة، السفير أولارا أوتونو : أتينا إلى الامارات للاستفادة من موقعها المهم في مساعدة الأطفال ضحايا الحروب

الثلاثاء 12 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 13 مايو 2003 نظمت قناة دبي الاقتصادية صباح امس لقاء اعلاميا احتضنه نادي دبي للصحافة مع السفير اولارا اوتونو الممثل الخاص للامين العام للامم المتحدة لشئون الاطفال في النزاعات المسلحة بحضور راشد المروشد المدير العام لقناة دبي الاقتصادية. بدأ اللقاء بكلمة ترحيبية من راشد المروشد اعرب فيها عن سعادته بوجود السفير اولارا اوتونو، قائلا: كانت هناك لقاءات عديدة بيننا وبينه في خطوة تتبعها خطوات في مجال التعاون الانساني، واضاف: كانت البداية من خلال الطفل العراقي (علي) الذي اصيب خلال الحرب على العراق، وكما تعرفون ان قناة دبي الاقتصادية كان لها حضور واضح خلال الحرب، ومن خلال هذا الوجود حاولنا مساعدة الطفل علي لاحضاره الى دبي وعلاجه في مستشفياتنا، بمساعدة المنظمة الدولية، وبالرغم من عدم حضور (علي) الى دبي الا اننا سعداء بما قدمته المنظمة من دعم كامل الينا، وانتهى الامر بعلاج (علي) في بلد شقيق هي الكويت، حيث بات وضعه الصحي افضل الان. من جهته ناشد السفير اولارا اوتونو كافة الاطراف المعنية بالصراع في العراق العمل على توفير الحماية للاطفال وعدم حرمانهم من الخدمات الاجتماعية مثل الرعاية الصحية والتعليمية التي يحتاجون اليها. وأشار اوتونو الى ان الاطفال في العراق الذين يشكلون نصف المجتمع قد عانوا كثيرا بسبب تعرض العراق لثلاث حروب كبيرة وانتفاضات محلية وعشر سنوات من العقوبات الاقتصادية. وقال اوتونو: على الجميع في العراق الالتزام بقواعد الحرب وحماية المدنيين وخاصة الاطفال واليوم وبعد ان انتهت الحرب نكرر هذا الطلب ونناشد الجميع حماية الاطفال من كل ما يمكن ان يؤثر سلبيا عليهم من الناحية النفسية والجسدية. واوضح المسئول الدولي انه يخطط لزيارة العراق قريبا للاطلاع عن كثب على اوضاع الاطفال وكيفية تقديم المساعدات الانسانية لهم وحث السلطات الموجودة هناك حاليا لحمايتهم. وكشف انه كان يخطط لزيارة العراق خلال جولته الحالية في المنطقة الا انه ابلغ ان الوضع في العراق ليس امنا بعد وانه يمكن ان يتوجه الى هناك خلال الفترة القريبة المقبلة. وكشف اوتونو انه اجرى محادثات مع المسئولين في دولة الامارات حول سبل تقديم المساعدات الانسانية وبشكل خاص الطبية والغذائية للاطفال المتأثرين بالنزاعات المسلحة في المنطقة وخاصة في العراق والاراضي الفلسطينية المحتلة وافغانستان. وقال انه اطلع على المساعدات الانسانية التي تقدمها الامارات الى العراق والتي تشمل الغذاء والماء المخصص للشرب وغيرها. واوضح السفير اوتونو ان زيارته لدبي تأتي في اطار التعاون الذي ستشهده المنطقة قريبا حيث ان دبي تتمتع بموقع استراتيجي واعلامي كبيرين حيث حضرنا الى هنا للاستفادة من هذه الامكانيات لطرح قضايا الاطفال، وقال: لقد تم لقاء مع ابراهيم بوملحة نائب رئيس دائرة العدل ونائب رئيس مجلس الامناء بمؤسسة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للاعمال الخيرية والانسانية وتم خلال اللقاء مناقشة كيفية تطوير العلاقة بين المنظمة العالمية والمؤسسة، كما كان هناك لقاء مع المسئولين عن دائرة الصحة والخدمات الطبية، حيث تم الاتفاق على ايفاد اطباء الى العراق وجلب الاطفال المحتاجين للعلاج الى دبي. وتحدث المسئول الدولي عن اوضاع الاطفال والنزاعات المسلحة في العالم مشيرا الى ان الاطفال يعانون من النزاعات المسلحة والحروب في 50 دولة حيث يقتل الاطفال او يشردوا بعد اقتلاعهم من منازلهم. وقال ان الاطفال في هذه الدول يعانون من الاغتصاب والاستغلال الجنسي والحرمان من الرعاية الصحية كما يتم استخدامهم كجنود مسلحين مما يترك في انفسهم جروحا نفسية وعاطفية كبيرة. وأشار اوتونو الى ان الاشخاص الكبار يمكن ان يتدبروا انفسهم من اجل الحماية خلال الصراعات المسلحة الا ان الاطفال الذين لا دخل لهم في هذه الحروب لا يستطيعون ذلك ويجب توفير الحماية لهم. واوضح ان الاحصاءات تشير الى قتل ما يزيد على مليوني طفل في الحروب والنزاعات المسلحة في العالم خلال العقدين الماضيين. كما اصبح ما يزيد على مليون طفل يتيما وجرح ما يزيد عن ستة ملايين طفل اخرين او اصبح لديهم عاهة دائمة بينما ترك ما يزيد على عشرة ملايين طفل بمشاكل نفسية حادة. وقال «في الوقت الحاضر يوجد ما يزيد على 20 مليون طفل دون مأوى حيث شردوا داخل بلادهم او خارجها بسبب الحروب. وهنالك 300 الف طفل تحت سن 18 عاما يتم استغلالهم للعمل كجنود مسلحين في انحاء العالم. ويقتل نحو 800 طفل شهريا بسبب الالغام في العالم». كتب فهمي عبدالعزيز:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات