العطور أحدث الوسائل «للتخلص» من الزوج

الثلاثاء 12 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 13 مايو 2003 وجهت الشرطة الأميركية تهمة الاعتداء البالغ الى زوجة متمردة لجأت الى سلاح العطور والمبيدات الحشرية ومعطرات الهواء واطلاق البخور لمحاولة التخلص من زوجها المصاب بالحساسية المفرطة من المواد الكيميائية. ووجهت الشرطة تهمة الاعتداء البالغ الى الزوجة ليندا تيلور، 36 عاماً. وأدى تعرض الزوج ديفيد تيلور، 46 عاماً المستمر الى المواد الكيميائية، لوظيفته كعامل بناء، الى اصابته بالعجز، وحصوله على تعويض قدره 150 ألف دولار كتسوية من جهة عمله، حسب ما أفاد به طبيب العائلة. ولجأت الزوجة الى «السلاح الكيميائي المحظور» في أعقاب مشادة بين الزوجين حول تفاصيل الانفصال بعد ثلاثة أعوام من الزواج. وقال تيلور ان زوجته جن جنونها عندما رفض تقديم نصف مبلغ التعويض لها. ولم تتمالك الزوجة عندها إلا ان تغرق نفسها وابنتها بجميع أنواع العطور المتوفرة في المنزل الذي أخذت ترش جميع أرجائه بكل ما وقعت عليه يداها من مبيدات للحشرات ومعطرات الهواء والمعقمات، بل وتعدى الأمر لترش بعضاً منه في وجه الزوج الحساس، وفق روايته للشرطة. وقدم طبيب العائلة الى الشرطة ما يثبت علم الزوجة بالحساسية المفرطة لشريك حياتها من هذه الأنواع من الأسلحة المحرمة. وسارعت الزوجة الى اتهام الزوج بالكذب وتلفيق الرواية لدعم موقفه في قضية الطلاق. ـ أ.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات