تسميم غذاء الروح، دراسة الموسيقى الصاخبة رافد جديد لتعزيز العنف

الاحد 10 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 11 مايو 2003 كشفت دراسة حديثة نشرتها الجمعية الاميركية لعلم النفس مؤخرا ان كلمات الاغاني العنيفة تزيد من الافكار العدائية والمشاعر العدوانية وترتبط مباشرة بها. وتتناقض هذه النتائج مع الفكر الشائع بأن المشاعر الايجابية التي تتولد عن الاستماع الى الاغاني والموسيقى الغاضبة والعنيفة تعزز روح الشَجاعة والاقدام. واستطاع باحثون بجامعة ايوا الاميركية درسوا واستطلعوا آراء نحو 500 طالب جامعي بالتعاون مع آخرين بادارة الخدمة البشرية في تكساس قياس اثار سبع اغاني عنيفة يقدمها سبعة مطربين واثار ثماني اغاني غير عنيفة يقدمها الفنانون انفسهم، بعد استماع الطلاب للاغاني عرضهم الباحثون لمهام تهدف الى قياس مدى عدوانية وعنف افكارهم ومشاعرهم من المهام التي طلبوها من الطلاب تصنيف الكلمات التي يمكن ان تكون عدوانية وعنيفة من حيث المعنى. وقام المطربون انفسهم بأداء الاغاني ذات الكلمات العنيفة والاغاني العادية بنفس الاداء واللحن خلال ثلاث تجارب استماع. في التجربة الثانية اختبر الباحثون الخصائص المثيرة المحرضة في الاغاني للتأكد من ان الاثار التي تركتها الاغاني العنيفة لا ترجع الى الاختلاف في درجة الاثارة. وقام الباحثون ايضا بتقييم الاختلافات الشخصية بين المستمعين اذا كانت ذات علاقة بالعدوانية لمعرفة تأثير روح الدعابة بالتفاعل مع الاغاني العدوانية والافكار العدائية. وتثبت التجارب التي اجراها الباحثون ان الاغاني ذات الكلمات العنيفة ادت الى تفسيرات اكثر عدائية للكلمات مبهمة التفسير وزادت من السرعة النسبية التي يقرأ بها الناس التعبيرات العدائية مقابل التعبيرات العادية كما ادى الاستماع الى الاغاني العنيفة الى تزايد تقطيع الكلمات عند نطقها وتزايد الاصوات البينية بين الكلمات. زادت الاغاني العدائية ايضا من مشاعر العداء دون مبرر مثل الاستفزاز او التهديد وفق ما قاله الباحثون ولم تكن هذه التأثيرات ناتجة عن الاختلاف في الاداء واللحن الموسيقى بشكل معين او الخصائص المثيرة في الاغاني حتى الاغاني العدائية ذات النوعية المرحة والهزلية ادت الى تزايد الافكار العدائية ايضا. ويقول كريج اندرسون الاستاذ بجامعة ايوا ورائد هذه الدراسة ان تزايد الافكار العدائية بفعل الاغاني ذات الكلمات العدوانية له دلالاته بالنسة لكلمة عنف، ويقول ان الافكار العدوانية يمكن ان تؤثر على مفاهيم التفاعلات الاجتماعية الحالية وتلونها يلون عدائي وهذه التفاعلات العدوانية داخل المجتمع تؤدي بدورها الى ردود فعل اكثر عدائية سواء كانت كلامية او فعلية مقارنة بالحالة الطبيعية غير المنحازة وبذلك تحدث تزايدا بمتوالية هندسية وتصاعدا في التبادلات المضادة للمجتمع. وقد ركزت الدراسة على المؤشرات العدائية اكثر من السلوك العدائي ذاته ولذلك يقول الباحثون ان هناك حاجة الى مزيد من الدراسات لتحديد الاثار طويلة وقصيرة المدى للكلمات العدوانية في الاغاني. ويقولون ان الاستماع الى الاغاني العدوانية بشكل متزايد قد يساهم في تطوير شخصية عدوانية ويؤدي بصورة غير مباشرة الى مجتمع عدواني، رغم ان الباحثين يقولون ان تأثيرات هذه النوعية من الاغنيات قد تستمر لفترة قصيرة فقط. ويقول اندرسون ان احدى النتائج المهمة من هذه الدراسة هي ان المحتوى والمضمون لهما اهميتهما وهي رسالة مهمة الى المستمعين والآباء ايضا. اشرف رفيق

طباعة Email
تعليقات

تعليقات