مؤتمر إقليمي يبحث سبل النهوض بالسينما العربية

الاحد 10 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 11 مايو 2003 أكد المتحدثون في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الاقليمي للعاملين في صناعة السينما العربية التي عقدت امس في احد فنادق القاهرة الكبرى على ضرورة النهوض بالسينما العربية والعمل على اخراجها من ازمتها. وقال السيد راضي رئيس اتحاد النقابات الفنية المصري، احدى الجهات المنظمة للمؤتمر، ان «السينما العربية تمر بأزمة حقيقية بالنسبة للانتاج مع تراجعها بالنسبة لمراحل سابقة والمؤتمر يهدف الى مناقشة المشاكل التي تعاني منها صناعة السينما من اجل حلها للخروج من هذه الازمة». واكد وزير الثقافة المصري فاروق حسني على هذه الازمة قائلا «اننا نمر بأزمة علينا الخروج منها ونحن في وزارة الثقافة ننتظر النتائج التي سيتمخض عنها هذا الحوار لنتبناها ونستفيد منها في ايجاد الحلول الملائمة للخروج من هذا النفق». وعن الاتحاد الدولي لوسائل الاعلام والترفيه، الجهة الثانية المنظمة للمؤتمر، تحدث جيم ويلسون عن مواقف الاتحاد الذي يضم اكثر من 130 اتحادا ورابطة ومنظمة في 60 دولة وقال ان «الشركات الاحتكارية الكبرى تتحكم في المنتج الثقافي وتمنع التنوع الخلاق في الثقافة البشرية خلال سعيها للربح السريع». واشار الى اهمية «الحوار حول حقوق الملكية الفكرية والفنية وضرورة وضعها حيز التطبيق لحماية حقوق ومصالح العاملين في صناعة السينما من فنانين ومؤلفين ومخرجين وموسيقيين الخ». ا. ف. ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات