الفيلم الجزائري «رشيدة» يحصد جائزة جديدة في مونتريال

السبت 9 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 10 مايو 2003 حصد فيلم « رشيدة » للمخرجة الجزائرية يمينة بشير شويخ جائزة دولية جديدة بتألقه أمام 124 فيلماً في المهرجان، التاسع عشر للفيلم الإفريقي الذي احتضنته مؤخراً مدينة مونتريال الكندية، ونال الفيلم الجزائري جائزة الجمهور بعد التأثير البالغ الذي تركه في المشاهد وهو يروي قصة المدرّسة الشابه «رشيدة» ووالدتها اللتين تقاومان في مجتمع كبلته التقاليد البالية وأغرقه النشاط الإرهابي في بحر من الدم والدمار. وعرض الفيلم في مونتريال وأوتاوا وكيبك وشهد إقبالا منقطع النظير وكانت المخرجة حاضرة حيث استضافتها كبريات الصحف والقنوات التلفزيونية والإذاعية للاطلاع على أوضاع الجزائر من خلال القصة التي يرويها الفيلم وتعكس يوميات نساء الجزائر في العقد الأخير من القرن العشرين. وأولت الصحافة الكندية المتخصصة اهتماما خاصا للفيلم الجزائري ليس فقط لجوانبه التقنية الناجحة ولكن أيضا لمحتواه الذي يعد موضوع الساعة في عالم اليوم، ويكون موضوع الفيلم العامل الرئيسي الذي جعله يحظى بأوسع نقاش في المهرجان. وبعد كندا سافرت يمينة بشير شويخ إلى واشنطن للإشراف على عرض الفيلم بالولايات المتحدة لعدة أسابيع. وقالت المخرجة يمينة خلال نقاش عام مع الجمهور بعد العرض في مونتريال، الفيلم يروي واقعة ربما أقل بكثير من الواقع اليومي الذي قاسى منه الجزائريون وحدهم دون معين خلال عقد من الزمن. يذكر أن فيلم «رشيدة» هو باكورة الأعمال الطويلة للمخرجة الجزائرية التي كانت من قبل مساعدة لزوجها المخرج محمد شويخ. ونال الفيلم منذ اطلاقه قبل ثلاث سنوات عدداً كبيراً من الجوائز في مهرجانات بمختلف القارات كما حصد جميع الجوائز التي ترشح لها في أوروبا والوطن العربي وإفريقيا ومنطقة البحر الأبيض المتوسط. وهو اليوم من أكثر الأفلام الجزائرية تتويجاً

طباعة Email
تعليقات

تعليقات