د. حسام العلماء محاضراً في أبوظبي: الكتاب الورقي سيبقى حياً رغم وجود الكتاب الالكتروني

الثلاثاء 5 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 6 مايو 2003 في اطار الاحتفال باليوم العالمي للكتاب نظم المكتب الثقافي المصري بأبوظبي، امس الاول محاضرة بعنوان «الكتاب من الوراقة الى رقائق الحاسوب»، للدكتور حسام محمد العلماء عميد المكتبات الجامعية بجامعة الامارات، حيث استعرض فيها أهمية الكتاب وتطوره التاريخي باعتباره الوعاء الذي يختزن المعلومات ثم يعيدها للمستخدم كلما طلب ذلك. وقال د. العلماء ان الكتاب اخذ في البداية شكل المخطوط حتى عام (1500م) ثم الشكل المطبوع بعد عام (1500) ثم الشكل الالكتروني بدءا من عام 1960 مشيرا الى أن مجتمعنا العربي يشهد كتاباً يبحث عن قاريء نتيجة ضيق الوقت وغلاء سعر الكتاب وتعقد الحياة. وأكد المحاضر على أهمية بناء المجتمع القاريء من خلال تشجيع دور الاسرة والمدرسة ووسائل الأعلام في الدعوة للقراءة وتقليل الرقابة على النشر في العالم العربي وتفعيل دور الناشرين في جذب القاريء. كما تحدث د. العلماء عن الكتاب الالكتروني ومستقبله فأوضح أن النشر الالكتروني يحتل هامشا محدودا من الحجم الاجمالي لحركة النشر وأن السنوات المقبلة ستشهد تطورا متسارعا في رقعة النشر الالكتروني على حساب النشر الورقي، وانه سيتحقق في الدول المتقدمة خلال عشر سنوات في حين تحتاج الدول العربية الى عشرين سنة حتى يصبح لها نصيب يعتد به في مجال النشر الالكتروني. أبوظبي ـ عبد الرزاق المعاني:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات