سويوز تعود برواد المحطة الدولية الى الارض

الاثنين 4 ربيع الاول 1424 هـ الموافق 5 مايو 2003 تم العثور على مركبة سويوز الفضائية وطاقمها الذي يتكون من ثلاثة رواد فضاء اميركيين وروسي بعد ساعات من هبوطها امس في صحراء كازاخستان عائدة من المحطة الفضائية الدولية في مكان يبعد 440 كلم عن الموقع المقرر لهبوطها. وافاد مصور وكالة فرانس برس ومسئولون روس ان الرجال الثلاثة الذين كانوا يبدون في صحة جيدة بعد عودتهم من اقامة طويلة على متن المحطة الفضائية الدولية، صعدوا على متن مروحية بعد خضوعهم لفحص طبي سريع، لتنقلهم الى استانا عاصمة كازاخستان الجديدة. واعرب جيم تيومن مدير الرحلات الآهلة في وكالة الفضاء الاميركية ناسا الذي كان حاضرا في استانا عن ارتياحه لانتهاء الرحلة بسلام وقال «لم يضطرب احد ولم يصب احد. ان اول هبوط لمركبة سويوز تي.ام.اي كان ناجحا وسيتم البحث عن سبب هبوط المركبة بعيدا عن مكانه المقرر». ولم تصدر حتى الان اي شروحات للمشكلة التي وقعت لدى هبوط المركبة في مكان يبعد اكثر من 400 كلم عن المكان المتوقع. وعلق رئيس الوكالة الفضائية الروسية يوري كوبتيف الذي نقلت تصريحاته وكالة ايتار تاس «ان المهم هي النهاية السعيدة وكون الطاقم يتنزه حول المركبة لالتقاط الزهور». وكانت وكالة ريا نوفوستي نقلت في وقت سابق عن المسئول في الشق الروسي من برنامج المحطة الفضائية الدولية فكتور بلاغوف ان الفرق التي كان يفترض ان تلاقي رواد الفضاء في مروحية لم تعثر على المركبة بعد ساعة ونصف الساعة على هبوطها. غير ان رواد الفضاء نيكولاي بودارين وكينيث باورسوكس ودونالد بيتيت تمكنوا من الاتصال بفرق الاغاثة واكدوا انهم بحال جيدة، وفق ما افادت فرق الاغاثة. واوضح مسئولون في مركز مراقبة البعثة لمصور لوكالة فرانس برس يرافق فرق الاغاثة ان حادثا حصل بعيد الهبوط ادى الى انقطاع الاتصالات بين مركز المراقبة والمركبة وكان البث اللاسلكي الآلي ضعيفا الى حد جعل من المستحيل رصد موقع المركبة على الفور. وكان رواد الفضاء الثلاثة يقيمون في المحطة الفضائية الدولية منذ ديسمبر وكان من المقرر ان يعودوا الى الارض في مارس غير ان موعد عودتهم ارجئ بسبب انفجار المكوك الفضائي كولومبيا في الاول من فبراير. وانفجر المكوك كولومبيا عند دخوله الفضاء ما ادى الى مقتل اعضاء طاقمه السبعة ما حمل وكالة الفضاء الاميركية (ناسا) على تعليق جميع رحلات المكوك بما فيها الرحلات الى المحطة الفضائية الدولية. وتوجه القائد الروسي يوري مالنتشنكو والمهندس الاميركي ادوارد لو في مركبة سويوز الى المحطة الفضائية في مهمة تستغرق ستة اشهر. ومركبة سويوز الروسية هي حاليا الوسيلة الوحيدة للتوجه الى المحطة الفضائية الدولية. ا.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات