جولة افتراضية على الحروب العربية (10)، العدوان الثلاثي على مصر وانقلاب المفاهيم الدولية

الاحد 4 صفر 1424 هـ الموافق 6 ابريل 2003 من الحروب العربية المهمة والتي أثارت شهية المحللين السياسيين في الوطن العربي وأوروبا بل وإسرائيل نفسها حرب العدوان الثلاثي على مصر، فبعد أن نالت مصر استقلالها من الاحتلال البريطاني وقيام ثورة يوليو وطرد الملك بل وإلغاء النظام الملكي وإعلان الجمهوري، ظلت فرنسا وبريطانيا تحلمان بالعودة والسيطرة على مصر لما لها من موقع جغرافي مهم حيث تعد قلب العالم القديم أي القارات الثلاث القديمة وهي أفريقيا وآسيا وأوروبا، وذلك بعد أن أعلنت مصر تأميم قناة السويس ذلك المعبر المهم بين القارتين أفريقيا وآسيا وبذلك فقدت بريطانيا وفرنسا السيطرة على هذا المعبر الملاحي المهم بالنسبة لهم، ومن هنا قامت بريطانيا وفرنسا ومعهما اسرائيل التي كانت وما زالت تحلم باقتطاع سيناء لصالحها من الحدود الجغرافية المصرية، بإعلان العدوان الثلاثي على مصر عام 1956 حرب 1956 والذي انتصرت فيه مصر على القوى الثلاث بفضل النضال الشعبي واستبسال أهل منطقة السويس أمام هذا العدوان مما قلب العالم ضد هذه القوى الثلاث وأجبروهم على الانسحاب وإعلان انتصار المقاومة الشعبية المصرية. دعونا نقترب من تفاصيل هذه الحرب وأسرارها من خلال تصفحنا للصفحات التي عالجتها على الويب. أولى الصفحات التي صادفناها بعنوان «أسرار مجهولة عن العدوان الثلاثي على مصر تكشفها الوثائق الفرنسية» وتعرض كتاباً صدر عن دار نشر دي روس تحت عنوان «حرب سيناء» قدمته مجموعة من المؤرخين والجامعيين الأوروبيين والأميركيين نتيجة بحثهم في وثائق سرية عن الحرب أفرجت عنها الحكومة الفرنسية بعد مرور نصف قرن عليها.. إذا أردتم الاطلاع على تلخيص لهذا الكتاب المهم فاذهبوا الى هذه الصفحة: www.alwatan.com/graphics/ 2001/aug/30.8/heads/ot6.htm حرب السويس أو العدوان الثلاثي شكل نقطة تحول كبرى في المشهد السياسي للعالم بعد الحرب العالمية الثانية فقد اجتمعت اطراف عديدة في هذا الحدث كان لكل منها وزنه وتأثيره فهناك انجلترا وفرنسا واسرائيل وهناك مصر وهناك الولايات المتحدة والاتحاد السوفييتي الغارقتان في حرب باردة مستعرة.. هذا هو موضوع حلقة العدوان الثلاثي التي قدمها أسعد طه على قناة الجزيرة والتي بإمكانكم قراءة تفاصيلها أو متابعة أحداثها بمشاهدتها فيديو على الموقع: www.aljazeera.net/programs/something -from-history/articles/2001/6/6-3-1.htm هناك فريق من المؤرخين يؤكد أن انتصار مصر في العدوان الثلاثي كان انتصاراً سياسياً بقدر ما كان هزيمة عسكرية مما أدى الى تحسين علاقات مصر الخارجية بعد الحرب وإلغاء المعاهدة (معاهدة الجلاء) وتحطيم آخر قيد يربط مصر بالاستعمار الغربي ويفقدها جزءاً من ترابها الوطني يقيم عليه الاستعمار قواعده العسكرية كما أتاحت لمصر فرض كامل سيطرتها على قناة السويس وتحرير الإرادة المصرية وإعلاء مكانتها إقليمياً ودولياً حيث أصبح لها مركز الصدارة لريادة الوطن العربي.. هذا هو محتوى مقال فيصل حماد في «بيان الأربعاء» والذي من الممكن ان تطالعوه على هذا العنوان: www.albayan.com.ae.albayan/al arbea/2003/issue168/north/3.htm يسمى العدوان الثلاثي على مصر حرب بورسعيد أيضاً والتي اندلعت 29 اكتوبر 1956 وذلك بعد ان قام جمال عبدالناصر بتأميم قناة السويس في 26 يوليو من العام نفسه وطرد جميع الخبراء الأجانب العاملين فيها وإحلال الوطنيين مما أثار حنق الدول الأوروبية الكبرى خاصة فرنسا وانجلترا صاحبتي المصلحة الأولى في هذه القناة فاتفقتا مع إسرائيل وشنوا هجوماً كاسحاً على المدن الواقعة على البحر الأحمر بجيش قوامه مئة ألف جندي و130 سفينة حربية وعشرين ألف سيارة عسكرية وسبعمئة وخمسين طائرة مقاتلة وقاذفة في محاولة لإخضاع هذه المدن لسيطرتها قبل الوصول للقناة واحتلالها بالقوة لكن المقاومة الشعبية أبت وأن تسلم بلادها مما جعل الحرب ضارية. هذا وغيره من تفاصيل الحرب تجدونه على هذه الصفحة: www.egypt4ever.4t.com/eg7.html في أعقاب 1905 ألّف الزعيم الصهيوني الروسي مناحيم سوشكين كتيباً في أعقاب زيارته لفلسطين بعنوان «برنامجنا» يتساءل فيه كيف يستولي على الأرض في أي بلد ما؟ ويجيب ثمة طرق ثلاث وهي القوة أي بانتزاع الأرض من مالكها بالعنف وبالبيع القسري، أو بالبيع الطوعي، وبالفعل لجأت الصهيونية للطرق الثلاث منذ الدولة العثمانية وكان اشتراك اسرائيل في العدوان الثلاثي واحداً من هذه الطرق أي العدوان، و إن لم تفلح تلك المرة. بإمكانكم قراءة كيفية تنفيذ اسرائيل لمخططاتها العدوانية خاصة في العدوان الثلاثي على هاتين الصفحتين: www.latef.net/zionisem/3.1.html www.latef.net/zionisem/3.2.html وهذه قراءة للمحلل السياسي الليبي سعيد عربي حفيانة في بعض تجارب المقاومة الشعبية للأمة العربية في مواجهة العدوان ومنها مقاومة شعب القتال للعدوان الثلاثي عام 1956. www.azzahfalakhder.com/index/toda y/pages/modakhala/modakhala.htm «خيار شمشون» هو عنوان مقال للمخرج التلفزيوني المصري حسين حامد والخاص بدور اسرائيل في العدوان الثلاثي وكيف كان العدوان علامة فارقة في التاريخ فقد علقت قوى العدوان آمالاً عريضة عليه لكنهم فشلوا وجاء الانذار السوفييتي بضرب العواصم الثلاث مفاجئاً وتخيلت فرنسا وانجلترا أن أميركا ستهب لنجدتهما لكن أميركا كان لها حساباتها الخاصة حيث رأت في ذلك الحدث آخر مسمار في نعش الاحتلال الفرنسي والبريطاني في المنطقة مما يفتح لها الباب لتحل محلهما. www.moqawama.org/arabic/ v_zionis/doc2002/khayar.htm وبرغم ما قدمنا لكم من وصلات خاصة بالعدوان الثلاثي إلا ان هناك الكثير مما يمكنكم البحث عنه بأنفسكم ومطالعته. أمنية طلعت omneya@albayan.co.ae

طباعة Email