رجل آلي قادر على التخاطب مع الانسان

السبت 3 صفر 1424 هـ الموافق 5 ابريل 2003 لم تكد تزول الدهشة التي احدثها انتاج شركة سوني لكلب الرفقة «ايبو» حتى بدأت الشركات اليابانية تفكر في انتاج رجل آلي (روبوت) يرافق الانسان تريد ان تجعل وجوده مقبولا كاي فرد من افراد العائلة. ويهيمن على معرض «روبوديكس 2003» الذي افتتح أمس الأول في يوكوهاما، غرب اليابان، وهو الثالث من نوعه، وجود رجال آليين له سحنة بشرية ويسيرون على قدمين. ومن هذه الالات الشبيهة بالبشر روبوت «اسيمو» الذي يبلغ طوله 2,1 متر ووزنه 52 كيلوغراما لشركة هوندا و»اس دي ار 4-اكس 2» لشركة سوني. واذا كانت هوندا ركزت في السابق على تحسين قدرة الرجل الالي الحركية فهي تبدو الان منهمكة بتحسين قدرته على الاتصال مع البشر. فالنموذج الجديد من «اسيمو» قادر على فهم قرابة مائة كلمة وعلى تمييز الاصوات والوجوه. والروبوت يقدم خدماته اصلا كموظف استقبال لدى تسع شركات يابانية بينها فرع «اي بي ام» في اليابان. ويتلقى اسيمو لقاء خدماته مبلغ 20 مليون ين سنويا (165 الف دولار). اما روبوت «اس دي ار» لشركة سوني، فهو اقصر واخف وزنا بكثير. فالنسخة الجديدة من الروبوت الذي يبلغ طوله 58 سنتمترا ووزنه سبعة كيلوغرامات، شخصية مسلية يمكنها القيام بالف حركة مختلفة ولا سيما الرقص على انغام عشر اغنيات، واستخدام عشرين الف كلمة وخوض نقاش في 200 مسألة. ولم يعرض هذا الروبوت بعد للبيع، لكن ماساهيرو فوجيتا، ابر الباحثين في مختبر الذكاء الديناميكي لدى سوني يامل ان يحدث ذلك قريبا. ويوازي سعر هذا الروبوت سعر سيارة فاخرة. ومن القادمين الجدد الى هذه السوق الروبوت واكامارو، الذي انتجته شركة ميتسوبيشي للصناعات الثقيلة، وهو اصفر اللون وطوله متر ويزن ثلاثين كيلوغراما. ويسير هذا الروبوت على عجلات ويمكنه ان يتعرف على شخصين يقوم بخدمتهما وان يميز بين ثمانية اشخاص اخرين كما انه يفهم عشرة الاف كلمة، وهو متصل على مدار الساعة بالانترنت ويعيد شحن بطاريته بنفسه. واعدت شركة ميتسوبيشي هذا الروبوت خصوصا للمسنين الذين يعيشون بمفردهم حيث ان بامكانه اعادة كتابة طلباتهم وارسالها بالبريد الالكتروني واخذ موعد لزيارة طبية او الاتصال بمركز اسعاف في حال حدوث طاريء. ويقول كن اونيشي، رئيس قسم المنتجات الجديدة لدى ميتسوبيشي انه سيعرض للبيع في ابريل 2004، بسعر يتراوح بين مليون ومليوني ين (بين ثمانية الاف و16 الف دولار). الا ان مشكلة واكامارو، مثله مثل معظم روبوتات الرفقة انه لا يفهم الجمل الا اذا نطقت بالترتيب نفسه كما هي مبرمجة في ذاكرته. ولذلك فهو يتلعثم اذا ما تم تبديل موقع الكلمات. ويعرض «بيزنس ديزاين لابراتوري»، وهو كونسورسيوم يضم شركات وباحثين يتعاونون مع جامعة ناغويا، وسط اليابان، رجلا اليا يؤكد انه «الافضل اداء في العالم». ويقول تسونينوري كاتو، رئيس قسم المشاريع لدى «بيزنس ديزاين لابراتوري» ان «ايف-بوت»، الذي يبلغ ارتفاعه 45 سنتمترا ووزنه سبعة كيلوغرامات، ويرتدي خوذة رائد فضاء، قادر على فهم مشاعر محدثه من نبرة صوته كما ان وجهه يؤدي نحو اربعين تعبيرا. وتؤكد الشركة ان هذا الروبوت يمكنه التمييز بين عشرة اشخاص كما انه يقوم تلقائيا وبصورة مستمرة باثراء مخزونه من المفردات والذي يضم اساسا عشرات الالاف من الكلمات، كما انه يقوم بمواءمة حديثه مع عادات وشخصية كل شخص يتعامل معه. وقال كاتو ان هذا الروبوت سيطرح للبيع في السابع من ابريل بسعر 500 الف ين (اكثر قليلا من اربعة الاف دولار)، وسيتم في البدء طرح الف وحدة منه. وتقول الشركة انها تستهدف اساسا المسنين الذين يمكن ان يشكل «ايف-بوت» رفيقا محادثا لهم، لكنه يحتاج مزيدا من التطوير لان المسنين يتكلمون غالبا بلهجات محلية قوية يصعب على الروبوت فهمها. اما المتشككون الذين لا يزالون يرفضون فكرة الحديث مع الالة، فقد اعدت لهم جامعة العلوم بطوكيو الروبوت «سايا» ومعناه «الوجه الروبوت». ويقول هيروشي كوباياشي، استاذ الهندسية الميكانيكية «اننا نعمل على التبادل العاطفي بين الانسان والالة لذلك اردنا اعطاءها تعابير شبيهة بتعابير البشر». ولسايا وجه انثوي وهي ترمش كل خمس ثوان. والوجه متصل بكمبيوتر ويمكنه التعبير عن امارات الخوف والدهشة والغضب والاشمئزاز كما الفرح والحزن، من خلال اربطة بلاستيكية تتصل بجلدها في ثماني عشرة نقطة. غير ان مفرداتها لا تتجاوز خمسين كلمة.

طباعة Email