سبعة أيام داخل بئر

السبت 3 صفر 1424 هـ الموافق 5 ابريل 2003 نجا رجل من بلدة بوقطب الواقعة جنوب غرب الجزائر من الموت بعدما سقط في بئر عمقها 35 مترا، ومكث بها سبعة أيام كاملة. وقال طبيب من العيادة التي استقبلته وعالجته بمدينة وهران ان الرجل وصل الى العيادة وهو على حافة الموت، وقد أصيب بكسور عديدة في الكتف والقدمين والأنف كما أصيب بجروح عديدة في مختلف أطراف جسده. وكان عبد القادر يسير ليلا بأحد الحقول حين هوى في بئر فارغة ولم يتمكن من الصعود منها فظل بها سبعة أيام. وقال عبد القادر «كانت فوهة البئر وأنا أنظر اليها من الأسفل تبدو ضيقة أكثر قليلا من عين ابرة، ولم أكن أسمع الأصوات». وأكد أنه كان ينتظر الموت وأصيب بالاغماء عدة مرات من شدة الألم والجوع. وبينما كان البحث عنه جاريا بعدما أبلغت عائلته فرقة الدرك الوطني باختفائه، صادف أن مر مجموعة من الصبية بالمكان الذي توجد به البئر، فسمعوا الأنين وظنوا أن الأمر يتعلق بالجنون التي تقول أساطير المنطقة انها تسكن قرب الآبار، فسارعوا الخطى الى البلدة وأخبروا السكان ثم عادوا ومعهم مجموعة من الرجال، فانتشلوا الرجل وهو على أبواب الموت. وقال الطبيب المختص انها حالة نادرة أن يصاب شخص بالكسور من هذا المستوى ويعيش سبعة أيام بلا دواء ولا أكل في عمق 35 متراً.

طباعة Email