نظام جديد لدمج التليفون والفاكس والبريد الالكتروني

الجمعة 2 صفر 1424 هـ الموافق 4 ابريل 2003 في عصر الانترنت وشبكات الاتصالات المتنوعة اصبح من المعتاد ان يجد الانسان نفسه مشتتا بين وسائل بريد واتصالات لا نهاية لها، وتتوالى على اسماعه خطابات بالبريد العادي، واخرى بالبريد الالكتروني، ورسائل قصيرة من المحمول، ورسائل ثالثة من اجهزة الفاكس، ورسائل صوتية مخزنة في صندوق بريد صوتي بالتليفون المنزلي أو بخدمة الرسائل الصوتية لدى شبكة التليفون المحمول، وانتهى الامر الى ما يشبه انفجارا في وسائل الاتصالات خلف وراءه شظايا متناثرة في وسائل واماكن متعددة كل منها يحمل معلومة أو بيانا جاء من شخص ما، ووسط هذا الانفجار اصبح على الشخص ان يحفظ عن ظهر قلب رقم تليفونه المنزلي وعنوان موقعه على الانترنت وعنوان بريده الالكتروني وتليفونه المحمول ورقم الفاكس وغيرها، وبالطبع لم يكن مسموحا ان يندفع جواد التكنولوجيا الجامح للامام دون ان يلتفت الى هذا الوضع المليء بالصدوع والشروخ تاركا انسان القرية الالكترونية العالمية نهبا لحالة الضجيج والضوضاء المتصلة، ولذلك بدأ يتشكل حاليا ما يعرف بنظام الترقيم التليفوني الدولي الجديد الذي سيظهر ويطبق في غضون سنوات قليلة وسيجعل بامكان اي شخص ان يمتلك رقما موحدا مكونا من مجموعة من الاعداد، يستطيع بهذا الرقم ان يصل لبريده الالكتروني وتليفونه المنزلي والفاكس في جهة العمل ومواقع الانترنت الخاصة به، فهو لن يكون مجرد رقم تليفون مثل الارقام المستخدمة حاليا في التليفونات المحمولة والثابتة بل سيكون اقرب الى مفتاح صغير لبوابة شديدة الاتساع يمكنه القفز بسهولة من الشبكات التليفونية العادية الى شبكات الخدمات والمعلومات الموجودة في قلب الانترنت وخارجها، ليضع بين اطراف اصابعك طيفا واسعا من الخدمات ووسائل الاتصال المختلفة.. فما هو هذا النظام الجديد وكيف يعمل؟ يعتبر النظام الجديد المسمى «نظام الترقيم التليفوني الدولي» E164 NUMBER MAPPING ENUM.واحدا من احدث النظم التي مازلت محل نقاش واسع بين المنظمات والهيئات وحتى بين شركات تكنولوجيا المعلومات وبعضها، ومازال الاتحاد الدولي للاتصالات المنوط به تنظيم قطاع الاتصالات على المستوى العالمي يبذل مزيدا من الجهود ويخصص العشرات من ورش العمل ومجموعات البحث والحلقات النقاشية، لكي يرسم ملامح النظام الجديد ويحددها بدقة. ويكسب نظام الترقيم التليفوني الدولي الجديد أهميته من خلال تكامله مع نظام آخر هو «نظام تسمية عناوين الانترنت» أو ما نطلق عليه ايضا «نظام اسماء النطاقات» INTEMET DOMAIN NAME SYSTEM-DNS ويشكل اتحاد النظامين معا خطوة مهمة على طريق تحقيق حلم الدمج بين شبكة الاتصالات التليفونية التقليدية وشبكة الانترنت، بحيث تصبح الانترنت هي الشبكة الام او الحبل السري للاتصالات على هذا الكوكب. ولكن كيف يمكن ان يتحقق هذا الحلم؟ وهل نحن على اعتاب نقلة مهمة في تاريخ تطور الشبكات أو الربط أو الدمج بينها.. لكي نستطيع الاجابة عن هذه التساولات ينبغي ان نخطوا الى داخل موضوعنا خطوة بخطوة. الترقيم الدولي ترجع فكرة هذا النظام الجديد للترقيم الى احد مهندسي شركة سيسكو، ويدعى «باتريك فالتستروم» الذي يقول: ان الفكرة نبعت من الحاجة الى تفادي تكرار كتابة الكثير من العناوين على الكروت الشخصية، وقادته هذه الفكرة البسيطة الى التفكير في نظام يستفيد من التقدم التكنولوجي في توحيد مصادر المعلومات عن الاشخاص سواء كانوا افرادا أو هيئات عن طريق الدمج بين التكنولوجيات المختلفة، بدءا من التليفونات المحمولة مرورا ببروتوكولات عناوين الانترنت وبروتوكولات الاتصال التليفوني عبر الانترنت وصولا الى البروتوكولات التي تحكم البريد الالكتروني والرسائل الفورية والبريد الصوتي التقليدي وجميع البروتوكولات التي تحكم عمليات الاتصالات. تبلور بروتوكول «نظام الترقيم التليفوني الدولي» وتشكلت ملامحه الاولى نتيجة جهود بذلتها مجموعة تخطيط ارقام التليفونات TELEPHONE NUMBER MAPPING WORKING GROUP وهي مجموعة عمل تخضع لاشراف «فريق عمل هندسة الانترنت» INTERNET ENGINEERING TASK FORCE وتركزت المهمة الاساسية لهذه المجموعة في وضع وتحديد قواعد لتنظيم عملية تسمية الحقول أو المجالات أو النطاقات المستخدمة في شبكة الانترنت DOMAIN, NAME SUSTEM-DNS فمن المعروف أن عناوين الانترنت ليست عشوائية بل هي خاضعة لنظام هندسي معين ولقواعد محددة تحت اشراف منظمات دولية، كما كان من ضمن مهام مجموعة العمل تحديد البنية الهندسية الاساسية للنظام الجديد وكيفية عمله وتحديد البروتوكولات التي سيتم الاستناد اليها في تخطيط ورسم نظام الترقيم التليفوني الجديد. وكانت الفكرة الاساسية هي كيف يمكن استخدام ارقام التليفونات للتوصل الى جميع موارد المعلومات المرتبطة بذلك الرقم، وهو ما يعني ان الرقم مرتبط بمجموعة بيانات تعتبر موردا معلوماتيا متاحا لكل من يطلب ذلك الرقم، وهكذا كانت اولى مهام البروتوكول الجديد ان ينظم كيفية عمل نفسه شخصيا، وان ينظم بعد ذلك عملية الوصول لمصادر المعلومات من خلال نظام الترقيم الجديد. وعلى هذا الاساس وضعت مجموعة العمل نصب عينيها تطوير نظام الترقيم التليفوني الدولي كمحاولة للاجابة عن سؤال اساسي هو: كيف يمكن ان نقدم الخدمات على الانترنت باستخدام الارقام التليفونية العادية؟ وكيف يمكن استخدام التليفون الذي يمتلك تقنية محددة باثني عشر رقما للدخول لخدمات الانترنت وبشرط الا يتعارض نظام الترقيم الجديد مع نظام الترقيم التليفوني التقليدي المعروف؟ شكل الترقيم وبالفعل نجحت مجموعة العمل في وضع بعض الملامح الرئيسية المتعلقة بشكل النظام الجديد وتكوينه واختاروا له اسم نطاق جديد DNS. ولكي نفهم الشكل الذي سيكون عليه النظام الجديد سنقوم على سبيل المثال باعادة تشكيل او ترقيم الرقم 7703602 وهو احد الارقام الخاصة بمجلة لغة العصر، حيث يقع هذا الرقم في نطاق مدينة القاهرة في اطار الكود الدولي لجمهورية مصر العربية وسنجد ان الرقم سيكون على الشكل التالي: رقم التليفون + كود المدينة أو الاقليم + كود الدولة + الصفر الدولي وهو ما نراه رقميا كما يلي: 2027703602+. وفي البداية يجب ان نلاحظ ضرورة كتابة الرقم كاملاً كما هو مكتوبم اعلاه، وفي الخطوة التالية من قواعد النظام الجديد نقوم بحذف اي اشارات موجودة في الرقم ما عدا الارقام، وهكذا يصبح لدينا الرقم كما يلي: 2027703602. وبعد ذلك نقوم بإزالة اي مسافات خالية بين الارقام، فيصبح الرقم كما يلي: 2027703602 وفي الخطوة التالية نقوم بوضع نقطة بين كل رقم والرقم التالي له حتى تصبح الارقام على الشكل التالي: 2,0,6,3,0,7,7,02,2 وبعدها نقوم بعكس اتجاه الارقام، فنضعها بترتيب عكسي من اليمين الى اليسار بدلاً من اتجاهها الطبيعي من اليسار الى اليمين كما يلي: وبعد ذلك نقوم 2,0,2,7,7,0,3,6,0,2. بتطبيق توصية الاتحاد الدولي للاتصالات الخاصة باسم النطاق dns وهو e.164arpa ونضعه في نهاية الرقم من جهة اليمين على الشكل التالي: 2,0,2,7,7,0,3,6,0,164.2.rpa عمل النظام وبعد ان عرفنا تركيبة نظام الترقيم الجديد ينبغي ان نلقي نظرة على كيفية عمل هذا النظام، ففور ادخال رقم التليفون تتم ترجمته الى عنوان انترنت باستخدام الخطوات التالية: تتم ترجمة الرقم التليفوني الذي يتم ادخاله اوتوماتيكيا الى رقم متوافق تماماً مع e.164 وحالما يتم طلب الرقم من شاشة المتصفح لشبكة الانترنت يتحول الى العمل بنظام اسماء النطاقات ويتم توجيهه الى جهاز الكمبيوتر الخادم server الموجود عليه البيانات او الخدمات المتاحة للرقم المطلوب وفور العثور على الكمبيوتر المختص يتم توفير الخدمات الملائمة التي ترتبط بهذا الرقم سواء كانت خدمة المكالمات الصوتية او خدمة استقبال او ارسال الرسائل الصوتية او غيرها من خدمات المعلومات التي تتوافر لهذا الرقم تماماً، كما لو كان تليفونا تقليدياً يتمتع بالخواص الاضافية المشابهة لخواص الشبكة الذكية للتليفونات العادية، وهكذا يمكن ان يتم توصيل الشخص الطالب الى موقع موحد يضم جميع وسائل الاتصال بالشخص المطلوب، حيث يمكنه الحصول على المعلومات المطلوبة او ترك رسالة صوتية او تحويل الطلب الى مكالمة تليفونية سلكية او لاسلكية باستخدام بروتوكولات الانترنت اذا كان كلا الشخصين يمتلكان هواتف تعمل بتقنية voice over internet protocol - voip توافق أم تعارض وقد يتساءل البعض اذا كانت التقنية الجديدة تشبه الى حد بعيد التقنية التليفونية التقليدية.. فلماذا تقوم بعكس ترتيب الارقام لتبدأ من اليمين الى اليسار بدلا من اتجاهها التقليدي من اليسار الى اليمين؟ يمكن تفسير ذلك بأن البحث عن العناوين في الانترنت يبدأ من يمين العنوان او الرقم الى اليسار، وهكذا فإننا عند طلب الرقم الخاص بمجلة لغة العصر : 2,0,2,7,7,3,6,0,164.2.rpa هو سيبدأ البحث اولا عن النطاق الاعلى وهو النطاق arpa ثم يضيق نطاق البحث عند مستوى النطاق الاقل هو النطاق e. 164 ثم نطاق الدولة ثم نطاق المدينة ثم نطاق الرقم المطلوب. اما سبب وضع النقاط بين الارقام فهو للتفريق بينها وبدلا من ربط كل مجموعة ارقام في حزمة واحدة كما هو معمول به حالياَ والفصل بينهما بنقطة فإن النظام يضع نقطة بعد كل رقم للتفريق بين الارقام لتسهيل عملية ادارتها من جانب نظام اسماء النطاقات او المناطق مما يقلل حاجة المستخدمين للنظام لحفظ كل مجموعة ارقام مجتمعة تفصل بينها النقاط. ولن يحتاج المستخدمون الى اللجوء لهذا الاسلوب، فالتطبيق المستخدم مثلا «متصفح الانترنت» أو «تليفون الانترنت» سيغنيهم عن هذه الطريقة. ولن يكون على المستخدم سوى كتابة الرقم بالطريقة العادية ومن المفترض ان النظام الجديد لن يتعارض مع نظام الترقيم التليفوني التقليدي العادي، وبالتالي سيسهل النظام الجديد طريقة قيام التطبيقات بعملها من حيث تحديده للكمبيوتر الخادم الذي يجب ان تتجه اليه حيث سيستخدم ارقام التليفونات كما لو كانت عناوين انترنت للمشتركين وهكذا يعتبر نظام الترقيم التليفوني الدولي اندماجا بين خدمات شبكة التليفونات العامة: public service telephone network -pstn والشبكات العاملة ببروتوكولات الانترنت internet protocol-ip بل ويمكن تلخيص مهمة هذا النظام الجديد في انه يقوم باعادة رسم وتخطيط الارقام التليفونية لكي يمكن توظيفها واستخدامها في شبكة الانترنت. فوائد الاستخدام ويتيح نظام الترقيم التليفوني الدولي لمستخدمي شبكة الانترنت الاختيار بين مجموعة واسعة من الخدمات المتاحة للاتصال مع شخص آخر عندما يكون الشخص القائم بالاتصال لا يعرف سوى رقم تليفون الشخص المطلوب او لا يوجد لديه وسيلة للاتصال بالعالم سوى عن طريق رقم التليفون، كما يسمح نظام الترقيم التليفوني الدولي لمستخدمي التليفونات بالدخول الى الخدمات المرتبطة بالانترنت والموارد المتاحة عليه سواء من تليفوناتهم المتوافقة مع بروتوكولات الانترنت او من التليفونات العادية المتصلة ببوابات الانترنت او عن طريق الاجهزة الاخرى المتصلة بالانترنت كما يتيح النظام الجديد للمستخدمين تحديد اولوياتهم وافضلياتهم لاستقبال الاتصالات الواردة ويعطيهم امكانات للتحكم في اتصالاتهم، وعلى سبيل المثال يمكن لمستخدم ما ان يحدد افضلياته بخصوص رسائل البريد الصوتية واعطائها اولوية مثلا على المكالمات الصوتية الحية في اوقات معينة من اليوم، او يمكن ان يحدد جهة معينة يستقبل عليها المكالمات الواردة call forwarding وكما هو الحال في التليفونات التقليدية يمكن لاي شخص ان يستخدم النظام الجديد لاجراء مكالمة تليفونية شرط ان يجريها من تليفون يعمل ببروتوكول الانترنت الى تليفون آخر يعمل ببروتوكول الانترنت، وستبدو المكالمة عادية جداً كأي مكالمة تتم عبر شبكات التليفونات العامة، وحتى في حالة طلب رقم خطأ ستظهر رسالة على شاشة متصفح الانترنت او التليفون او البرنامج المستخدم توضح ان العنوان او الرقم المطلوب غير موجود. وفي سبيل القيام بمهامه على الوجه الاكمل يربط نظام الترقيم التليفوني الدولي رقم التليفون بكمبيوتر خادم host يمكنه توصيل المكالمة سواء بين شخصين على اساس قاعدة end to end باستخدام بروتوكولات الانترنت او عن طريق بوابة gateway من بوابات الانترنت للربط مع الشبكة العامة، وتتم هذه العمليات عبر استخدام تطبيقين اساسيين اولهما بروتوكول نقل الصوت عبر الانترنت voice over internet protocol -voip والثاني هو بروتوكول الصوت لبريد الانترنت voice protocol for internet mail - vpim عناوين النطاقات قد يتساءل البعض عن سبب اللجوء لاسلوب اسماء النطاقات والسر في اختيار عنوان النطاق المستخدم e.164.arpa ولماذا لم يتم تطوير أو تخصيص اسم نطاق آخر جديد تماماً لنظام الترقيم التليفوني الدولي. لقد تم اللجوء لاستخدام اسلوب اسماء النطاقات لانه النظام المطبق حالياً على مستوى واسع وهو نظام عالمي سريع اثبت فعاليته مع شبكة الانترنت، كما انه غير مكلف وبه امكانات هائلة للتوسع ويمكنه تقديم شريحة واسعة من الخدمات اما السبب في اختيار عنوان النطاق e164 فيرجع الى ان بروتوكول الترقيم الدولي الجديد اكتسب شهرة واسعة حتى انه اصبح يسمى بنفس رقم الوثيقة التي اقرها الاتحاد الدولي للاتصالات، ومن هنا يمكن تبرير ظهور الرقم e.164 في اسم النطاق بدلاً من الاسم الاصلي للبروتوكول وتحدد هذه الوثيقة شكل ونمط وبنية ونظام توزيع وتسلسل الارقام التليفونية والنظام الهندسي الخاص بها، لان الاتحاد الدولي للاتصالات هو الجهة الدولية الوحيدة المنوط بها اصدار الاكواد الرقمية التليفونية للدول المستقلة ولكن ادارة الارقام المخصصة لكل دولة هي اختصاص الهيئات المشرفة على تنظيم قطاع الاتصالات في تلك الدولة «مثال جهاز تنظيم مرفق الاتصالات في مصر». وترتبط الوثيقة ـ التوصية e164 بتوصيات اخرى من بينها الوثيقة التوصية e 190 التي تشمل وصف المعايير والمباديء العامة التي يجب استخدامها وتطبيقها عند القيام بمهمات الترقيم، اما ا لوثيقة ـ التوصية رقم e164.1. فتشمل الاجراءات المتعلقة بحجز او تحديد الاكواد الدولية وكل ما يتعلق بها.

طباعة Email