تستوطنها السلاحف والطيور، الشواطيء العمانية مزار جذاب يقصده السياح

الجمعة 2 صفر 1424 هـ الموافق 4 ابريل 2003 يمتد الشريط الساحلي لسلطنة عمان الى اكثر من 1700 كيلو متر وعلى طول ذلك الامتداد نجد الشواطيء العمانية ترسم صورتها السحريه الجميلة، التي تستهوي الكثيرين للا ستمتاع وقضاء اوقات الفسحة والترويح و تكتمل تلك الصورة المتمازجة مع الطبيعة الخلابه في اوقات الغروب عندما تعلن الشمس عبر اشعتها الساطعه عن موعد الرحيل نحو الغروب لترتسم لوحة ابداع الخالق في تكوين لوحة تمتزج فيها الوان البحر الزرقاء مع لون الرمال الفضية الناعمة وقد اصبحت تلك الشواطيء مقصدا سياحيا للعديد من السواح العرب والاجانب بالاضافة الى السياحة المحلية والخليجية حيث يجد هؤلاء السياح المتعة في قضاء بعض الاوقات التي يشعر بها السائح والتي يبحث فيها عن فترات الخلود للراحة والابتعاد عن ضجيج المدن والاعمال اليومية. يجد السائح المتعة من خلال ممارسة ركوب البحر على متن القوارب الصغيرة وهواية ممارسة رياضة المشي على الرمال الناعمة التي تصافح امواج البحر اضافة الى روعة التمعن في جمال التناسق الطبيعي لهذه الشواطيء بما تمتاز به من مقومات سياحية. وقد ادى اختلاف التكوينة الجغرافية لكل موقع الى تباين مقومات الجذب السياحي في كل منها حيث تتميز بعض هذه الشواطيء بوجود الجزر القريبة من الساحل مثل شاطئ الجصة بمحافظة مسقط وشاطئ السوادي بولاية بركاء كما ان بعض هذه الشواطيء تمثل الملاذ الامن لكثير من الحياة البحرية مثل شاطئ رأس الحد الذي يعتبر محمية طبيعية لتكاثر السلاحف في السلطنة. مسارات الطيور يضاف لذلك ارتياد الكثير من الطيور الجميلة لهذه المواقع وخاصة في الفترات التي تكثر فيها هجرة الطيور والتي تتخذ من ارض السلطنة وعلى امتداد سواحلها نقاط توقف في مسارات الهجرة المعروفة للطيور بين قارات العالم المختلفة. وتعد الشواطيء العمانية من ارقى الشواطيء والمنتجعات الصالحة للسياحة والاستجمام حيث شجع اختلاف الطبيعة الجعرافية والتغير المناخي بين شمال وجنوب السلطنة الى استمرارية توافد السياح الى السلطنة على مدار العام كما ان من اهم المقومات السياحية للشواطئ العمانية والتي تستقطب العديد من السياح من مختلف دول العالم هو ما تمتاز به من صفاء مياهها الزرقاء وبعد مواقعها عن مصادر الضجيج ونظافة رمالها البعيدة عن مصادر التلوث مما جعل منها مقصدا سياحيا لعشاق الطبيعة البحرية الساحرة ومن اجمل الشواطيء التي تزخر بها العاصمه مسقط هو شاطئ الجصة القريب من قرية قنتب والذي يعد من المنتجعات التي تشهد حركة سياحية متميزة حيث يتمتع هذا الشاطئ كذلك بانتشار الجزر على مقربة منه ومياهه الصافية وارتياد الطيور البحرية على اماكن متفرقة منه وهو يقع على بعد حوالى 10 كلم من دوار وادي الكبير باتجاه البستان وتعتبر المنطقة القريبة من هذا الشاطيء احد أروع الاماكن في السلطنة لمن هواة الغوص من مختلف انحاء العالم. شاطيء رأس الحد ومن اهم الشواطيء العمانية كما اوضحت المديرية العامة للسياحة نجد شاطيء منطقة رأس الحد التي هى احدى نيابات ولاية صور وتعتبر من المواقع السياحية الجميلة التي تحتضنها شواطئ المنطقة الشرقية حيث تبعد عن مركز الولاية بحوالى 61كيلو مترا ويتميز شاطئه بالخلجان والتكوينات الصخرية الرابضة على الشاطئ والتي تشكل ملاذا لعدد من الطيور المختلفة منها طيور النورس والخرشنة والتي تأتي بحثا عن الغذاء والراحة اثناء هجرتها للمناطق الشتوية ومحمية السلاحف في منطقة رأس الحد هي من المزارات السياحية التي تستقطب الاف السياح على مدار العام. وتبلغ مساحتها حوالى 120 كيلو متر مربعا تشمل الشواطيء والمناطق الساحلية وقاع البحر وكل من خور الحجر وخور جراما حيث تحتضن هذه المحمية اماكن تعشيش السلاحف ومنها السلاحف الخضراء التي تعتبر من السلاحف النادرة وهي من اجمل انواع السلاحف والتي يصل عددها حوالى 20 الف سلحفاة تعشش في اكثر من 275موقعا على امتداد شواطئ السلطنة والتي تتخذ من منطقة رأس الحد وعلى وجه الخصوص منطقة رأس الجنيز ملاذا هادئا تضع فيه بيضها حيث يؤمن لها هذا الموقع المناسب للتكاثر وبقاء هذا النوع من الانقراض. وجهات صيفية تعتبر نيابة الاشخرة بولاية جعلان بني بو علي في المنطقة الشرقيه احدى اهم واشهر الوجهات السياحية على وجه الخصوص في اشهر فصل الصيف الحارة حيث يهب نسيمها العليل الذي يتأثر بموسم الخريف في محافظة ظفار على نيابة الاشخرة مما جعل من نسيمها الذي يلطف الجو على امتداد شواطئها الناعمة ابرزالمقومات التي تستقطب السياح لنيابة الاشخرة وتبعد نيابة الاشخرة بحوالى 30 كيلومتر عن ولاية جعلان بني بو علي حيث تشتهر هذه النيابة بوجود عدد من الاخوار الصغيرة اهمها خور عمر وخور عويجة. أما شاطئ السوادي فيقع بولاية بركاء بمنطقة الباطنه شمال مسقط على بعد حوالى 70 كلم من دوار برج الصحوة في العاصمه مسقط باتجاه مدينة صحار ويوجد بالقرب من هذا الشاطئ عدد من الجزر الصغيرة التي ساعد وجودها على استقطاب السياح حيث نجد ان هذه الجزر لها اهميتها في اضافة الصبغة الجمالية للموقع كما انها تحتضن الاف من الطيور المهاجرة والمستوطنة في مواسم الهجرة السنوية للطيور حيث يتميزهذا الشاطئ بوجود خور يعتبر من الاخوار الجميلة ذات الجذب السياحي والذي يقصده السياح عادة لرؤية الطيور المهاجرة والمستوطنة وكذلك مشاهدة بعض الاحياء البحرية وخاصة سرطان البحر و يعتبر خور السوادي اكثر الاماكن سحرا لطيور السواحل مثل طائر البلشون والخواض وطائر النورس ذو الرأس الاسود والذي يكثر عادة في شهري يناير وفبراير من كل عام اضافة الى امكانية مشاهدة بعض الصقور والتي عادة ما تقوم بزيارة دائمة للمكان ابتداء من شهر مارس وحتى شهر اكتوبر. كما ان محافظة ظفار تعد كذلك من المناطق التي تتميز بوجود الشواطيء الجميلة التي تمتد من ضلكوت غربا وحتى منطقة الشويمية شرقا وهي تستقطب الكثير من عشاق هواة الصيد والغوص والتخييم في المحافظة في اشهر فصل الشتاء. اضافة الى هذه المواقع يوجد الكثير من الشواطيء التي تزخر بمقومات فريدة ومتميزة منها الشواطيء الموجودة في محافظة مسقط واهمها شاطئ القرم وشاطئ منتزة السيب اللذان يكتظان في كل مساء بمحبي ممارسة هواية المشي بالقرب من مياه الزرقاء اضافة الى الشواطيء الموجودة في محافظة مسندم وشاطئ ولاية صحار وغيرها من الاماكن الساحرة التي تضيف للشريط الساحلي الممتد على الارض العمانية سحرا خاصا يستقطب السياح على مدار العام الي جانب ذلك فهناك العديد من الشواطيء التي ترسم صورة الطبيعة البحرية الجميلة.

طباعة Email