فيروس الالتهاب الرئوي يواصل حصد ضحاياه ويثير الفزع حول العالم

الخميس غرة صفر 1424 هـ الموافق 3 ابريل 2003 حذرت منظمة الصحة العالمية امس من السفر الى هونغ كونغ ومقاطعة غوانغ دونغ المجاورة في جنوب الصين بسبب انتشار فيروس الالتهاب الرئوي القاتل والذي وصل عدد ضحاياه في كافة انحاء العالم الى 78 حالة. وفي بكين اعلنت منظمة الصحة العالمية أمس ان المحصلة الاجمالية الرسمية لعدد الوفيات بالالتهاب الرئوي اللانمطي في الصين ارتفعت الى 46 وفاة بما فيها ثلاث وفيات اعلن عنها سابقا في منطقة غوانجزي زهغ الجنوبية والتي سجلت فيها 11 اصابة بالمرض، طبقا للمنظمة. وسمحت الصين اخيرا لمنظمة الصحة الدولية بزيارة مقاطعة غوانغ دونغ الجنوبية التي يعتقد ان المرض ظهر فيها اول مرة. وقالت المنظمة ان عدد الاصابات التي تم الابلاغ عنها في كافة انحاء الصين حتى الان 1190 حالة. وفي كندا اعلن مسئولون ان شخصين اخرين توفيا في منطقة تورونتو بكندا بسبب المرض مما يرفع عدد الاصابات الى ستة وهو اعلى عدد اصابات في بلد خارج اسيا. كما تم الابلاغ عن 129 حالة اصابة في كندا منهم 109 من ولاية اونتاريو التي تعد تورونتو المدينة الرئيسية فيها مما دفع بالبلاد الى تشديد الاجراءات للحد من انتشار المرض. وقد ادى المرض الغامض كذلك الى احداث موجة من الفزع في الولايات المتحدة حيث قامت السلطات امس الاول بوضع طائرة قادمة من اليابان وعلى متنها 139 راكبا في الحجر الصحي بعد ان اشتكى اربعة من الركاب من اعراض تشبه اعراض الالتهاب الرئوي اللانمطي. وقالت وزارة الخارجية الاميركية امس الاول ان واشنطن مستعدة لدفع تكاليف مغادرة الدبلوماسيين الاميركيين وعائلاتهم من جنوب الصين وهونغ كونغ كما حثت المواطنين الاميركيين على عدم زيارة تلك المناطق. وقالت مراكز مراقبة الامراض في مدينة اتلانتا جنوب الولايات المتحدة ان عدد الاصابات المشتبه بها والمبلغ عنها رسميا وصل الى 72 حالة 16 منها في كاليفورنيا. وقال ديفيد هايمان رئيس قسم الامراض المعدية في المنظمة ان المنظمة اصدرت التحذير بعدم السفر الى هونغ كونغ وغوانغ دونغ «لاننا لا نفهم بالضبط الطريقة التي ينتقل بها المرض في هونغ كونغ»، ويعرف المرض باسم المتلازمة التنافسية الحادة او الالتهاب الرئوي اللانمطي. وقد سجلت في مقاطعة غوانغ دونغ الصينية وهونغ كونغ اعلى عدد من الاصابات بالمرض منذ ظهوره في نوفمبر فقد توفي فيها 40 شخصا بسبب الفيروس وابلغ عن 1153 حالة. ووصل عدد الذين شفوا من المرض وغادروا المستشفى 934 شخصا. وقد توفي في بكين بسبب المرض ثلاثة اشخاص ووصل عدد الاصابات الى 12. واودى هذا المرض حتى الان بحياة 78 شخصا في اماكن مختلفة من العالم منهم 64 في الصين و 16 في هونغ كونغ وستة في كندا واربعة في سنغافورة واربعة في فيتنام واثنان في تايلاند كما تم الابلاغ عن حالات في اكثر من 20 دولة اخرى. وقال هايمان ان هذه اول مرة تصدر فيه المنظمة تحذيرا للسفر الى اية منطقة «لاننا لا نفهم تماما الطرق التي ينتشر بها المرض في هونغ كونغ». وقال انه يبدو «ان انتشار المرض في هونغ كونغ لا يتم فقط عن طريق الاتصال القريب من شخص الى اخر بل يبدو ان هناك شيئا في البيئة هو وسيط لنقل الفيروس من شخص الياخر». وقال «لا نعتقد ان ذلك في الهواء ويمكن ان يكون في انظمة المجاري والمياه. واضاف هايمان «ان لدينا نظاما نأمل ان يوقف انتشار المرض من المواقع التي يحدث فيها في كافة انحاء العالم». وفي سويسرا قال مسئولون امس ان اكثر من 2500 تاجر من جنوب شرق اسيا منعوا من العمل في معرض للمجوهرات والساعات في مدينة بازل بسويسرا خشية من انتشار المرض. وفي ماليزيا اعلنت السلطات الماليزية انها ستتوقف مؤقتا عن توظيف عمال اجانب وانها ستخفض عدد المجموعات السياحية القادمة من الدول المتأثرة بالمرض. وفي سيدني قالت نقابة مضيفي الطيران امس ان طاقم خطوط كوانتس للطيران لهم حق رفض السفر في رحلات متوجهة للبلدان التي ينتشر فيها المرض. في الهند وضعت السلطات الهندية مستشفياتها الرئيسية على اهبة الاستعداد لمعالجة الحالات التي يشتبه في اصابتها بالمرض بعد ان اصدرت تعليماتها للمطارات بفحص المسافرين. وفي الفلبين امرت الرئيسة غلوريا ارويو امس بوضع قيود امنية اكثر شدة على كافة الموانئ لمنع وصول المرض القاتل الى الفلبين. ا. ف. ب

طباعة Email