جوائز ثمينة للعارضات الفائزات، أزياء وقبعات غرائبية تدهش جمهور كأس دبي العالمي

الخميس غرة صفر 1424 هـ الموافق 3 ابريل 2003 لم تقتصر المنافسات خلال كأس دبي العالمي على الخيول، ففي الوقت الذي كانت فيه أقوى خيول السباق تسجل تفوقها وفوزها على مضمار ند الشبا، وتحصد الكؤوس والجوائز النقدية لأصحابها، كانت منافسة أخرى تجري بين الحسناوات، شارك فيها 132 سيدة بأزيائهن وقبعاتهن الأنيقة ضمن مسابقة منتجع المها وجاكوار، التي أصبحت تقليداً راسخاً ضمن هذا اللقاء السنوي. وفازت سوزان مارتن، التي ارتدت قبعة مزينة بالريش وفستاناً مخططاً باللونين البني والكريم، باقامة أربع ليال في الجناح الملكي بمنتجع المها، ورحلة لشخصين لحضور عرض للأزياء في أوروبا من اختيارها. وأعربت مارتن عن سرورها بهذا الفوز، وقالت: «اشتريت الفستان من أحد المحلات بلندن وقررت المشاركة للمتعة، لكنني فوجئت بالفوز. لم يتح لي حتى الآن رؤية منتجع المها، وأتطلع الآن بشوق للاقامة فيه والاستمتاع بما يوفره من تسهيلات وخدمات راقية». وحصلت ليزا روجرز على الجائزة الثانية، وهي عبارة عن اقامة أربع ليال في جناح بدوي في منتجع المها، مع قيادة سيارة جاكوار من الفئة اكس لمدة شهر. أما ليندا ثومسون، التي جاءت من بريطانيا للاقامة في برج العرب، فقد فازت بمسابقة أجمل قبعة وجائزتها اقامة لثلاث ليال في منتجع المها ورحلة لشخصين لحضور سباق الفورمولا ون جران بري الأوروبي. وضمت لجنة تحكيم المسابقة ماري بشارة مديرة المبيعات والتسويق في منتجع المها، نانسي بيتش من اللجنة التنظيمية لكأس دبي العالمي، ومصممة القبعات الاسترالية كيم فليتشر والمدير الاقليمي لجاكوار في الشرق الأوسط جون فول. وقالت ماري بشارة: «كان الاختيار صعباً نظراً لمستوى الأناقة وجمال الأزياء والقبعات التي ارتدتها معظم المشاركات. لقد كانت مناسبة رائعة حقاً للاحتفال بمرور 4 سنوات على افتتاح منتجع المها». ويحظى المها باشادة كبيرة من زواره سواء فيما يتعلق بمستوى الخدمات الراقية التي يقدمها لهم، أو باسهاماته في مجال الحفاظ على البيئة. وقد حصل المنتجع، الذي تملكه وتديره طيران الامارات، على العديد من الجوائز العالمية كان آخرها جائزة «أفضل منتجع في منطقة افريقيا والشرق الأوسط» من مجلة «كوند ناست ترافيللر» السياحية البريطانية. واستغلت جاكوار فرصة هذه المسابقة لطرح سيارتها الجديدة فئة «اكس جيه» في المنطقة

طباعة Email