شرطة نيوزيلندا تهون من مخاوف دس السيانيد في التبغ

الاربعاء 30 محرم 1424 هـ الموافق 2 ابريل 2003 قال شرطة نيوزيلندا امس ان مسحوقا ابيض مريبا عثر عليه في عبوة تبغ يستخدم في لف السجائر لا يبدو انه من مادة السيانيد لكن اكبر مورد للتبغ ، في البلاد قالت انها ستستمر في وقف مبيعاتها في انحاء نيوزيلندا. وأضافت الشرطة ان التحاليل الاولية اظهرت ان المسحوق الذي عثر عليه بعد أسابيع من تهديد من مجهول بدس السيانيد في الأغذية والمشروبات من المرجح انه غير سام. وقال جون نيلسون المتحدث باسم الشرطة لرويترز: الاحتمال دائما قائم ولكن يبدو في هذه المرحلة انه ليس هناك ما يجعلنا نشعر بالخطر. وكان اكبر مصنعين للسجائر في نيوزيلندا قد اوقفا يوم الاثنين مبيعات التبغ الذي يستخدم في لف السجائر بعد العثور على المادة في عبوة تبغ ابتيعت في اليوم السابق من متجر في مدينة تورانجا. ودفع هذا إلى توجيه مناشدات للجمهور بالابلاغ عن اي حالة عن عدم سلامة الاجزاء اللاصقة للسلع الاستهلاكية في اعقاب سلسلة من الرسائل بعضها احتوى على السيانيد ارسلت إلى اجهزة الاعلام والبعثات الدبلوماسية شملت تهديدات بدس السم في الاغذية والمشروبات في نيوزيلندا واستهداف المصالح البريطانية والاسترالية والاميركية. وهددت احدى الرسائل التي تم ارسالها قبل اندلاع الحرب في العراق بالقيام بعمل اذا تصاعدت الأحداث في العراق. وقالت الشركة البريطانية الاميركية للتبغ انها مازالت تنصح بعدم بيع التبغ السائب حتى تنتهى الشرطة وبشكل قاطع من تحديد طبيعة المسحوق

طباعة Email