مادونا تسحب أغنيتها المناهضة للحرب

الاربعاء 30 محرم 1424 هـ الموافق 2 ابريل 2003 سحبت مادونا شريط الفيديو لأغنيتها المصورة المناهضة للحرب التي تحمل اسم «أميركان لايف» وذلك تقديرا للقوات المسلحة المشاركة في الحرب، حسبما جاء في بيان صدر في لندن أمس. وترتدي مادونا زيا عسكريا في الشريط المصور الذي ترى في أحد مشاهده قنبلة يدوية تلقى باتجاه شخص يشبه الرئيس الاميركي جورج دبليو. بوش. وكان من المقرر ان تعرض الاغنية على القنوات التلفزيونية هذا الاسبوع. وقالت المغنية الشهيرة التي تملك منزلا في لندن ولكنها موجودة حاليا في الولايات المتحدة «إن الاغنية صورت قبل اندلاع الحرب ولا أعتقد ان عرضها سيكون مناسبا في هذا التوقيت». وقالت مادونا في بيان صدر باسمها «نظرا للوضع المتوتر في العالم ومن منطلق التقدير والاحترام للقوات المسلحة التي أساندها وأصلي من أجلها، فلا أريد المجازفة بإهانة أي شخص قد يسيء فهم معنى هذه الاغنية المصورة». وجاء في البيان ان الاغنية كانت موضوعا «لشائعات ومعلومات خاطئة». ومن المقرر طرح الاغنية في 14 أبريل وطرح الالبوم الغنائي بعد ذلك بأسبوع. وكانت الاغنية المصورة قد أعلن عنها في 14 فبراير، وذكر متحدث باسم مادونا في ذلك الوقت أنها تصور «التداعيات المأساوية للحرب وأهوالها». وتصور الاغنية مادونا وهي ترتدي زيا عسكريا وتلقي قنابل يدوية على إيقاع موسيقي إليكتروني في لقطات يتخللها ظهور عارضات أزياء وجنود وضحايا حرب من بينهم أطفال مخضبون بالدماء. واعتبرت هذه الاغنية في ذلك الوقت بمثابة هجوم على الخطط الاميركية لغزو العراق. وقالت متحدثة باسم مادونا في فبراير الماضي «إن العمل يعبر عن رؤية شاملة لثقافتنا والحرب التي تلوح نذرها من خلال وجهة نظر بطلة نسائية خارقة تجسدها مادونا». وقالت مادونا منذ ذلك الحين إنها ليست معارضة للحرب بل مؤيدة للسلام. ـ د.ب.أ

طباعة Email