تسرع القلب الجيبي يصيب الإناث بشكل اكبر

الاحد 11 شوال 1423 هـ الموافق 15 ديسمبر 2002 تسرع القلب الجيبي هو عندما تكون ضربات القلب، أثناء الراحة، أسرع من الطبيعي ( أكثر من 100 في الدقيقة )، أو عندما يحدث تسرع شديد أثناء المجهود البسيط، مترافقاً بحس الخفقان والتعب. ويمكن لهذه الحالة أن تعيق حياة المريض الطبيعية بشكل ملحوظ. بعض الأطباء يتهمون المريض، أحياناً، بالمبالغة في الشكوى، وهو أمر يزعج المريض ويدفعه للتنقل من طبيب إلى آخر. ما هو تسرع القلب الجيبي؟ هو نوع من أنواع تسرعات القلب، لا يترافق بتبدلات على تخطيط القلب الكهربائي. ( هناك نوعان من تسرع القلب المرضي، التي تترافق بتبدلات تخطيطية، هي التسرعات فوق البطينية، والتسرعات البطينية، وكلتاهما تنتج عن اضطراب في كهربائية القلب ). التسرع الجيبي ينتج عن تسرع التيار الكهربائي المتولد في العقدة الجيبية، التي هي منشأ التنبيه الطبيعي للقلب. التسرع الجيبي، إذاً، هو نوع من أنواع النظم القلبي الطبيعي، لكنه أسرع بقليل مما يجب. ما هي خواص تسرع القلب الجيبي ؟ يغلب وجود تسرع القلب الجيبي عند الإناث الشابات، رغم أنه قد يحدث لدى الجميع. المريض الأكثر شيوعاً في هذا المجال هو الشابة بين سن 20 و30 عاماً، التي تشكو من أعراض المرض منذ وقت طويل. إضافة إلى الأعراض الشائعة، مثل الخفقان والتعب العام، يمكن أن يترافق تسرع القلب الجيبي بهبوط ضغط الدم أو تشوش الرؤية أو الدوار أو ضيق النفس أو القلق. تكون سرعة القلب أثناء الراحة، عند هؤلاء الأشخاص، أكثر من 100 ضربة في الدقيقة، تنخفض إلى 80 - 90 في الدقيقة، أثناء النوم. ويتسرع القلب إلى أكثر من 140 - 150 عند القيام بمجهود خفيف. العرض الأكثر شيوعاً يكون خفقان القلب، رغم عدم وجود «ضربات إضافية ». قد تؤدي الأعراض التي يشكو منها المريض، إلى نوع من الإزعاج الوظيفي والقلق النفسي. لم يتم الاعتراف بتسرع القلب الجيبي كمتلازمة مرضية، إلا منذ عام 1979، ولم يقبل على أنه مرض حقيقي إلا منذ 10 سنوات فقط. ومع ذلك، فإن عدداً كبيراً من الأطباء يعتبرونه مشكلة نفسية فقط. لنلق نظرة على خواص تسرع القلب الجيبي غير الطبيعي : ما يراه الطبيب أحياناً هو سيدة شابة غير مريضة في الظاهر، قلقة، متعبة، تشكو من مجموعة من الأعراض غير الواضحة. بكلام آخر، إذا كان الطبيب غير مهتم أو متابع، فإنه سيقول لنفسه أنها إمرأة مضطربة نفسياً. لذلك، فإن الكثير من مرضى التسرع الجيبي يتم إبعادهم عن العناية الطبية. من أهم خواص تسرع القلب الجيبي غير الطبيعي، غير المعروفة بشكل عام، هو كيفية تطوره. ما الذي يحدث لهذه السيدة مع مرور الوقت ؟ إن الجواب على هذا السؤال لم يدرس أبداً بشكل منهجي. لكن أغلب الأطباء يعتقدون أن هذه الحالة تزول مع التقدم في العمر، ذلك إنها نادرة الوجود عند المسنين، كما أنها ليست من مسببات الوفاة. ما هي أسباب تسرع القلب الجيبي غير الطبيعي ؟ لا أحد يعلم.السؤال هو : هل التسرع الجيبي غير الطبيعي هو اضطراب بدئي في العقدة الجيبية ؟ أم أنه اضطراب في الجهاز العصبي المستقل ؟ ( يتحكم الجهاز العصبي المستقل بردود الفعل «الدفاعية» على المنبهات الخارجية، وبعمل الأعضاء الداخلية، مثل نظم القلب وعملية الهضم والتنفس). من المعروف أن الأشخاص الذين يعانون من تسرع القلب الجيبي، شديدو الحساسية لمادة الأدرينالين. كما أن هناك دلائل أولية على وجود تبدلات مجهرية في العقدة الجيبية لديهم. غير أن الموجودات الأكثر وضوحاً، تميل نحو اتهام الجهاز العصبي المستقل. ما هي الاضطرابات المتعلقة بتسرع القلب الجيبي غير الطبي ؟ يشكوا مرضى تسرع القلب الجيبي من أعراض كثيرة عامة، مثل تسرع القلب أثناء الوقوف والتعب العام المزمن ونوب الرهاب ونوب الغشي المبهمية. يعتقد أكثر الأطباء أن هذه الأعراض هي جزء من اضطراب الجهاز العصبي المستقل. تكثر هذه الأعراض لدى الإناث الشابات، غير المريضات، وغير المضطربات نفسياً. كثير من المرضى يشعرون بتسرع القلب وهبوط ضغط الدم عند الانتقال إلى وضعية الوقوف. أما بالنسبة للتعب العام المزمن، فإن الإرهاق وعدم تحمل المجهود الطبيعي، هي الأعراض الشائعة، بينما تكون نوب الرهاب عبارة عن إحساس بالخوف المفاجئ، دون سبب واضح. ما هي أسباب اضطراب الجهاز العصبي المستقل ؟ إنها متنوعة وكثيرة، تشترك فيما بينها. بعضها وراثي، شائع لدى أفراد العائلة نفسها. الإلتهابات الفيروسية يمكنها أن تسبب تفاقم الإضطراب، كما التعرض لبعض المواد الكيميائية. كما يمكن أن تظهر هذه الإضطرابات نتيجة حوادث تصيب الرأس أو الصدر بشكل خاص. كيف يعالج تسرع القلب الجيبي غير الطبيعي ؟ يقسم العلاج إلى : دوائي وغير دوائي. العلاج الدوائي أكثر الأدوية استعمالاً لعلاج تسرع القلب الجيبي هي حاصرات مستقبلات بيتا، وحاصرات الكلس، ومضادات اضطرابات النظم. حاصرات مستقبلات بيتا : تقوم بالحد من تأثير مادة الأدرينالين (Adrenaline) على العقدة الجيبية، خاصة وأن هؤلاء المرضى لديهم فرط تأثر بهذه المادة. حاصرات الكلس ومضادات اضطرابات النظم : تؤثر مباشرة على سرعة العقدة الجيبية. غير أن هذه الأدوية قد تكون شديدة الضرر أحياناً، لذلك تستعمل في حالات خاصة من هذا المرض. فلورينيف (Florinef): يحبس الصوديوم في الجسم، وبذلك يحسن من أعراض المرضى الذين يشكون من هبوط ضغط الدم أو نوب الغشي المبهمية. ميدودرين (Midodrine) : يقبض الأوعية الدموية، ويمنع هبوط ضغط الدم. بروزاك (Prozac): يستعمل لمعالجة الاكتئاب والرهاب. العلاج غير الدوائي زيادة تناول الملح: الذي يساعد على زيادة كتلة السوائل ضمن الأوعية والحد من هبوط الضغط.استعمال النباتات الطبية المهدئة ممارسة الرياضة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات