اختبارات الحامض النووي بخلية واحدة

الاربعاء 24 شعبان 1423 هـ الموافق 30 أكتوبر 2002 قال العالم الاسكتلندي ايان فينلاي المقيم في استراليا أمس انه طور اختبارات الحمض النووي «دي.ان.ايه» للتعرف على الشفرة الوراثية للانسان من خلية واحدة فقط. وقارن فينلاي الذي يعمل في المنشأة الاسترالية لأبحاث الجينات بجامعة كوينزلاند بين اسلوبه الجديد واختبارات الحمض النووي الحالية التي تتطلب ما يتراوح بين 200 و500 خلية لتحقيق نفس المستوى من الدقة. وقال فينلاي لرويترز بعد ان شرح تفاصيل طريقته التقنية خلال مؤتمر عقد في سيدني نجحنا في ان نخفض عدد هذه الخلايا الى خلية واحدة فقط. وذكر ان تقنيته الجديدة اسرع من التقنية المتبعة حاليا. وقال فينلاي ان التمكن من اجراء اختبارات دقيقة للحمض النووي بخلية واحدة فقط يفتح الباب الان امام امكانية حل لغز جرائم وقعت منذ عشرات السنين بعد ان اصبح التعرف على المشتبه به ممكنا من خلية واحدة. واضاف فينلاي حصلنا على خلية جلدية عمرها 30 عاما ونجحنا في التوصل الى بصمة الـ (دي.ان.ايه) ادلة الحمض النووي يمكن ان تبقى صالحة لعقود وربما لقرون. وصرح فينلاي الذي اختارته الجمعية الاوروبية لأبحاث الجينات البشرية عالم عام 1998 ان تقنيته الجديدة تحتاج الى توثيق علمي قد يستغرق ما بين ثلاث وخمس سنوات. ـ رويترز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات