أسلوب جديد لرصد الكواكب الصغيرة

الثلاثاء 23 شعبان 1423 هـ الموافق 29 أكتوبر 2002 أعلن مجموعة من العلماء الأسبوع الحالي عن اكتشاف وسيلة جديدة لرصد الكواكب الصغيرة التي تدور حول النجوم والتي يبلغ حجمها حوالي 10% من حجم كوكب المشتري. وأكد باحثو جامعة روشستر الأميركية أنه يمكن للنظام الجديد أن يرصد وجود كواكب أخرى بحجم الكرة الأرضية، وذلك بكفاءة تفوق طرق الإكتشاف التقليدية التي تعتمد على رصد الهالات الغازية. وقد استخدم العلماء الوسيلة لرصد كوكب جديد يبعد حوالي عشر سنوات ضوئية من الأرض، ويعتبر من أقل الكواكب البعيدة عن الأرض في الكتلة، وربما يكون أطولها مدارا، مقارنة بمدار بلوتو حول الشمس. وقالت عالمة الفيزياء أليس كويلين: «نحن مسرورون للغاية لأن نظام الرصد الجديد سوف يفتح لنا الكثير من الأبواب لاكتشاف كواكب عديدة لم يكن باستطاعتنا رؤيتها من قبل.» الجدير بالذكر أن معظم الكواكب الخارجية حتى اليوم اكتشفت باستخدام طريقتين معروفتين، الأولى عند مرور الكوكب المجهول في مواجهة أحد النجوم العملاقة مما يؤدي إلى حجب الكوكب المجهول جزءا من ضوئها. والطريقة الثانية تتم برصد تأثير قوة الجاذبية للكوكب المجهول على النجوم العملاقة. ويمكن لتلك الكواكب ذات الكتلة الهائلة والمدارات القريبة أن تؤثر على النجوم بدرجة ملحوظة يمكن رصدها. بيد أن العديد من العلماء يؤكدون أن نظام الرصد الجديد لا يزال في مرحلة تمهيدية، ويحتاج إلى سنوات قبل أن يتم التيقن منه علميا. سي.ان.ان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات