هجرة الادمغة العربية في محاضرة بالمجمع الثقافي

الثلاثاء 23 شعبان 1423 هـ الموافق 29 أكتوبر 2002 قال الدكتور المهدي مفتاح امبيرش استاذ فلسفة الحضارة بجامعة الفاتح في الجماهيرية الليبية أن علاقتنا بالاجنبي تدور في اطار الانا والاخر وينبغي أن تقابلها العلاقة بين ابناء الامة العربية والمسلمة ويجب أن تدور في اطار علاقة الذات والذات مشيرا الى أن كل واحد من ابناء الامة يشكل ذاتا في موضوع الامة. وقال: ان مشكلة (15) مليون عربي المهاجرين الى الخارج هي انهم يشكلون بالتبعية وسيطا ثقافيا لحضارة الاخر وقيمه مما يزيدنا إمعانا في التبعية الثقافية مشيرا الى أن هؤلاء يحملون الكثير من النظريات التي تخالف مجتمعاتنا والتي تمر بسهولة كونهم تشربوها داخل مجتمعات اخرى. كما تطرق المحاضر الى موضوع هجرة الادمغة العربية بعد احداث الحادي عشر من سبتمبر مشيراً الى أن الوضع السياسي والاقتصادي والاجتماعي العربي لا يشكل مناخا للاستقطاب موضحا أن المشكلة تكمن في عدم اهتمامنا بالتخطيط للعملية العملية. أبوظبي ـ مكتب «البيان»:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات