انتشار ظاهرة الافراط في العمل، «كاروشي».. وسيلة يابانية تؤدي للانتحار

الاثنين 22 شعبان 1423 هـ الموافق 28 أكتوبر 2002 ابتكر اليابانيون وسيلة جديدة للانتحار..هي الافراط في العمل الذي قتل 143 موظفا في العام 2001-2002. قالت وزارة الصحة والعمل اليابانية في مسح نشرته أمس ان اكثر من 21.4 بالمئة من الرجال اليابانيين يعملون وقتا اضافيا يزيد على 80 ساعة في الشهر حسب الاحصاءات الرسمية حتى يوليو من هذا العام. وهذا هو اعلى معدل للعمل ساعات اضافية في اليابان منذ عشر سنوات. وربطت الوزارة في وقت سابق بين العمل اكثر من 80 ساعة اضافية في الشهر لفترة ممتدة وبين الوفاة بسبب الافراط في العمل والتي تعرف باسم «كاروشي». ويرجع البعض زيادة عدد من يعملون ساعات اضافية بنسبة 0.2 بالمئة مقارنة بالعام الماضي الى التخفيض المتزايد لعدد العاملين نتيجة للظروف الاقتصادية الصعبة. ويجرى هذا المسح في يوليو من كل عام. والوضع اسوأ بالنسبة للرجال الذين تتراوح اعمارهم بين اواخر العشرينيات واوائل الثلاثينيات حيث يعمل نحو 27 بالمئة منهم أكثر من 80 ساعة اضافية في الشهر ويأتي بعدهم مباشرة من هم في اواخر الثلاثينيات حيث بلغت النسبة 25.7 بالمئة. وقفز عدد الوفيات بسبب الافراط في العمل بنسبة 68 بالمئة الى حوالي 143 شخصا في العام المالي المنتهي في مارس الماضي رغم ان وزارة الصحة قالت ان جانبا من تلك الزيادة يرجع الى تغير طرأ في ديسمبر الماضي على المعايير التي يستند اليها مفتشو العمل لدراسة الصلة بين الافراط في العمل والوفاة. وتؤكد المعايير الجديدة وجود صلة قوية بين الوفاة بسبب الافراط في العمل وبين العمل لساعات اضافية لاكثر من مئة ساعة في الشهر الاخير قبل الوفاة وبينها وبين العمل 80 ساعة اضافية شهريا خلال الشهرين او الاشهر الثلاثة السابقة على الوفاة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات