صيني يحوّل منزله متحفاً لثقافة الزواج

الاثنين 22 شعبان 1423 هـ الموافق 28 أكتوبر 2002 افتتح الصينى لى شيو ليانغ متحفا للحفاظ على ثقافة الزواج يعد الأول من نوعه على مستوى الصين وذلك بعد ستة أعوام أمضاها فى ذلك العمل أنفق خلالها تحويشة العمر «120 ألف دولار اميركي» لتحويل منزله الكائن فى قرية تشنشان جنوب غرب الصين الى متحف يضم آلاف الصور والوثائق واللوحات النادرة تصور أشهر قصص الغرام ومراسم الزواج التقليدية لقومية «بويى» التى تشكل حاليا قرابة ثلاثة ملايين نسمة من اجمالى التعداد السكانى للصين يعيش غالبيتهم فى مقاطعات قويتشو ويوننان وسيتشوان جنوب غرب الصين. المتحف يضم كذلك الأزياء التى يرتديها العروسان ليلة الزفاف والطقوس التى تتم خلال الفترة الممتدة من الخطوبة وحتى الزواج وبعض الحلى وأدوات الزينة والأوانى الخزفية التى تحفظ فيها الهدايا وصوراً من عقود الزواج ونصوص الأغانى والأهازيج التى اعتاد أبناء قومية «بويى» ترديدها فى تلك المناسبة. المواطن يبلغ من العمر 62 عاما وقد رفض تلقى أية أموال من أية جهة لتحقيق ذلك الانجاز القومى الذى يهدف «على حد تعبيره» الى الحفاظ على تراث تلك القومية من الزوال. يذكر أن قرية تشنشان « مسقط رأس المواطن لى » كانت عبارة عن قلعة عسكرية ابان فترة حكم أسرة مينغ الملكية «1368/ 1644» ولذلك فان كل مبانيها مشيدة من الحجر. أ.ش.أ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات