الانترنت تقود المركبات الحربية في المستقبل

السبت 20 شعبان 1423 هـ الموافق 26 أكتوبر 2002 سيطرت التكنولوجيا على كل مجالات الحياة في العصر الحديث سواء في حالات السلم أو الحرب، فقد تزايد أخيراً عدد المركبات الحربية التي تعمل بدون سائق، الأمر الذي دفع العلماء إلى تطوير شبكات الكترونية سريعة لمساعدة هذه الآلات على التواصل مع ميدان القتال، وقد اطلق على الفئة الجديدة من الشبكات اسم «رجل الدقيقة» على ان يكون مركزها في السماء، أو كما عرفها البعض الآخر بأنها «انترنت في السماء» لتلبية احتياجات هذه الاجهزة من المعلومات في مهماتها الحربية والسلمية. وأوضح ماريو جيرلا استاذ علوم الكمبيوتر في احدى الجامعات الاميركية ان هذه الشبكة ستكون بمثابة المادة اللاصقة التي تربط بين أسطول من الاجهزة التي لا يقودها الانسان وستساعد هذه التكنولوجيا في اتخاذ القرارات والتخطيط والتنظيم فيما بينها ودراسة المواقع الحربية وكيفية التعامل معها، ويؤكد «جيرلا» ان المشروع تكلف نحو 11 مليون دولار على مدى خمس سنوات وموله مكتب أبحاث القوات البحرية ولن يقتصر دور هذه الشبكات على الخدمات البحرية، لكنها ستقدم خدماتها أيضاً في أوقات الطوارئ وفي مواجهة الكوارث الطبيعية أو البشرية ويؤكد العلماء ان من أصعب التحديات التي تواجه هذه التكنولوجيا هو التحكم في العديد من الاجهزة فائقة السرعة سواء على الأرض أو في الجو، إلى جانب جمع المعلومات الدقيقة على أي جبهة ستتحرك من خلالها، لذا لابد لها من نقل صور دقيقة للمواقع التي تعمل بها

طباعة Email
تعليقات

تعليقات