البكتيريا تزيد انتاجية النفط

الجمعة 19 شعبان 1423 هـ الموافق 25 أكتوبر 2002 اكد احد العلماء البيولوجيين ان طبقات البكتيريا يمكن ان تلعب دورا مهما في زيادة انتاجية آبار النفط بشكل كبير. وأوضح العالم بيل كوستيرتون من جامعة ولاية مونتانا في بوزمان باستراليا انه: «عندما تريد شركات النفط ضخ كمية اكبر من النفط الخام من بئر معينة، فإنها عادة تطلب المساعدة من خبراء الفيزياء او الكيمياء او الهندسة. لكنها مخطئة في هذا التوجه، فمسئولي هذه الشركات يجب ان يتجهوا الى علماء الفيزياء لان هذا خير لهم». وأكد العالم كوستيرتون في ملبورن باستراليا مؤخرا ان البكتيريا الحية بما تخلقه من مستعمرات صلبة يمكن ان تحسن من انتاجية آبار النفط بنسبة 20% على الاقل. فمن المعروف في صناعة استخراج النفط من الآبار ان حوالي ثلث النفط الموجود بالبئر فقط هو الذي يمكن ان يتم استخراجه مهما كانت الاساليب المستخدمة في عملية الاستخراج. وفي بعض الاحيان يلجأ المهندسون الى استخدام الماء لضخ مزيد من النفط الى خارج البئر. ولكن اذا حدث ان تسرب الماء من خلال طبقات الصخور فإن اسلوب الضخ المائي يفشل. وعلى الرغم من انه يمكن استخدام المواد البلاستيكية لمنع تسرب الماء، إلا أن هذا الاسلوب مكلف للغاية. ويأتي العالم كوستيرتون ليطور أسلوبا جديدا لمنع هذا التسرب المائي عن طريق طبقات البكتيريا الصلبة التي يمكنها ان تعمل على منع اي تسرب للمياه. ويوضح العالم ان هذه الطبقات من البكتيريا الصلبة يمكن ان تنمو على اي سطح سواء داخل الاسنان حيث تكون طبقات من الجير او حتى على مواسير المياه، او حتى على مواسير المياه، حيث يتم ضخ كميات من البكتيريا وتشجيعها على التكاثر وتكوين طبقات صلبة تمنع تسرب الماء. وقد تم تجريب هذا الاسلوب الجديد في احد ابار النفط في منطقة ساسكا تشيوان بكندا، ونجحت البكتيريا في منع تسرب المياه واغلاق احدى طبقات الصخور التي يتسرب منها الماء، غير انه لسوء الحظ كانت البئر به طبقات اخرى منعت المهندسين من استخراج اي كميات اضافية من النفط، غير ان المهندسين انفسهم يستعدون حاليا لاجراء محاولة اخرى من احد آبار النفط في مونتانا. غير ان احد العلماء من جامعة اديلايد حذر من المخاطر البيولوجية المترتبة على استخدام ميكروبات من استخراج النفط مؤكدا ضرورة وضع هذه المخاطر في الاعتبار حيث يمكن ان تتسبب هذه الميكروبات في اغلاق وسد مسار خطوط الانابيب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات