نساء يتعالجن برهن حليّهن الذهبية

الاربعاء 17 شعبان 1423 هـ الموافق 23 أكتوبر 2002 كشفت مصادر صحفية في العاصمة السودانية أن بعض النساء المريضات يلجأن الى رهن حليهن الذهبية لدى أطباء بما يوازي تكاليف العلاج أو العملية الجراحية. وأقر طبيب أخصائي في التوليد والجراحة أن لديه حالياً شيكات بما يزيد على العشرة ملايين جنيه بدون رصيد، وغير تلك التي سددها للمستوصفات نيابة عن معسرين ومعسرات. وأقر الطبيب لصحيفة «الوطن» السودانية انه عندما تأتيه مريضة وهي في حالة خطرة وبحاجة إلى عملية عاجلة وبيدها أو عنقها ذهب ، وليس لديها مال كضمان للمستوصف ، يقترح عليها أو على زوجها أو ذويها وضع الذهب كضمان لدى المستوصف لضمان الحقوق وعندما تشفى المريضة وتخرج وتسدد ما عليها تتسلم مشغولاتها الذهبية أياً كانت قيمتها. وأضاف الطبيب أن بحوزته حالياً مشغولات ذهبية عديدة منذ فترة زمنية بعيدة أخذت كرهن ولم تحضر صاحبتها لاستلامها ودفع المبلغ المطلوب. وأبرزت الصحيفة مستنداً من طبيب باستلام سوارين غويشة ذهبيين عيار (21) مقابل مبلغ وقدره 45ألف جنيه سوداني لحين سداد المبلغ. الخرطوم ـ «البيان»:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات