الأول من نوعه في الشرق الأوسط وبمشاركة ثلاثة غطاسين، دبي تحتضن معرضاً فريداً لمقتنيات السفينة «تايتانيك»

الثلاثاء 16 شعبان 1423 هـ الموافق 22 أكتوبر 2002 يستضيف مركز برجمان للتسوق في دبي معرضا فريدا لمقتنيات السفينة (تايتانيك) والذي يعد الاول من نوعه في الشرق الاوسط، حيث يضم المعرض الذي يقام ضمن فعاليات مهرجان الفن والموسيقى الثاني الذي ينظمه المركز في الفترة ما بين 22 الى 13 اكتوبر الجاري، قطعا نادرة تم استخراجها من حطام السفينة التي شهدت نهاية مأساوية في رحلتها الاولى عبر المحيط الاطلسي، وتحكي جوانب من المأساة التي عاشها ركاب السفينة بانتهاء معظمهم في قاع المحيط. ويعتبر هذا المعرض الفريد من نوعه في العالم الذي يقام داخل مركز تسوق وخارج اميركا الشمالية. جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد صباح امس بمركز برجمان للتسوق حضره عيسى آدم مدير عام مركز برجمان للتسوق، والسير رودني واكر رئيس معارض (تايتانيك) المحدودة. وتعبّر مقتنيات المعرض عن الرحلة الاولى والاخيرة التي قامت بها السفينة البخارية العملاقة عبر الاطلسي، وقد استحضرت المقتنيات من المملكة المتحدة خصيصا لعرضها في دولة الامارات. وستكون استعادة ذكريات الرحلة المأساوية التي انطلقت من ميناء ساوث هامتون في انجلترا، دون ان تصل الى مقصدها في ميناء نيويورك مجانية لرواد مركز برجمان وعلى مدار اكثر من ستة اسابيع. وتتنوع المعروضات بين مواد مختلفة تم انتشالها من حطام السفينة ومقتنيات تعود للناجين من المأساة والذين يبلغ عددهم 703 اشخاص، وهناك بعض المعروضات التي صنعت خصيصا لسفينة (تايتانيك) ولم يتم استخدامها خلال الرحلة الاولى، كما يمكن لرواد المعرض مشاهدة فيلم حصري يصور رحلة الغطس الى حطام السفينة الراقدة على عمق 25 أميال من سطح الاطلسي، كما تتطرق المعروضات الى تفاصيل الحياة الفارهة التي عاشها ركاب الدرجة الاولى، وقصص انسانية عاشها ركاب وملاحو السفينة. كما تم خلال المؤتمر الصحفي عرض العديد من الاغراض التي تم انتشالها من السفينة مثل قائمة طعام كانت في احدى حقائب احدى السيدات التي كانت تركب في الدرجة الثانية من السفينة، بالاضافة الى (شمعدان). كما عرض فيلم صور بواسطة الكمبيوتر لشرح كيفية ارتطام السفينة (تايتانيك) بالكتلة الجليدية وسيناريو غرقها المريع، ويتضمن الفيلم نداءات الاستغاثة التي بعثت من مقصورة الارسال في السفينة بعد ارتطامها بالكتلة الجليدية الكبيرة، والتي استجابت لها احدى السفن التي تمكنت من انقاذ 703 اشخاص فيما كان الموت غرقا مصير 1503 آخرين من ركاب وطاقم السفينة. وقد اعرب عيسى ابراهيم آدم مدير مركز برجمان للتسوق عن بالغ اعتزازه لاستضافة المركز هذا المعرض وقال: سفينة (تايتانيك) هي من دون شك السفينة الاكثر اسطورية وشهرة في تاريخ الملاحة البحرية، وهذا المعرض من شأنه ان يفصح للمشاهد عن تفاصيل المأساة التي شهدتها السفينة، ومازالت محط اهتمام الناس حتى وقتنا الحاضر. ومن جهته اعرب السير رودني واكر رئيس معارض (تايتانيك) المحدودة عن سعادته لعرض مجموعة نادرة من مقتنيات السفينة (تايتانيك) لاول مرة في الشرق الاوسط والتي تكتشف ملامح من الرحلة البحرية العصيبة التي عاشها ركاب وملاحون قبل 90 عاما. ويشارك في افتتاح المعرض ثلاثة من الغطاسين المحترفين الذي انتشلوا معظم المعروضات من قاع المحيط وهم دنيس كوشران الذي كان مستشار الشئون التاريخية للحملة الاستكشافية التي استهدفت حطام (تايتانيك) في عام 2000، وجارب السوب من (سبسي ايكسبلورور المحدودة) الذي قاد حملات سياحية للسفينة، وديك بارتون وهو الغطاس الوحيد الذي غاص الى حطام (تايتانيك) اكثر من عشرين مرة. من جهة ثانية يقام في مركز برجمان وبالتزامن مع معرض «تايتانيك» مهرجان الفن والموسيقى الذي يهدف الى تشجيع المواهب الابداعية والاعمال الفنية، حيث يستضيف اعمال اكثر من 100 فنان محلي وعالمي سيقدمون نتاجهم الفني على مدار ايام المهرجان في الفترة ما بين 22 الى 31 اكتوبر الجاري، كما يحتضن المهرجان ابداعات اكثر من 150 فنانا محليا وعالميا ينتمون الى كافة المجالات الفنية وتتراوح بين الفنون التراثية والحداثية. ومن ابرز انشطة مهرجان الفن والموسيقى في مركز برجمان لهذا العام، معارض للوحات حروفية واخرى زيتية لمجموعة من الفنانين العراقيين، ومعرض للفن البنغالي ينظمه ديربي ارت جاليري، بالاضافة الى العديد من المعارض الفنية التشكيلية، ومعرض للحرف الجلدية والمجوهرات المصنعة يدويا من لبنان واخر من اوكرانيا، ومعرض تحت عنوان (نساء شرق اوسطيات) يضم 30 لوحة زيتية للفنانة مايا العمري المقيمة في فرنسا، ومعرض لوحات تصويرية للفنانة عبير عياشو وقرية موسيقية للفنان غسان عباسي، ومعرض للوحات تجسد زهوراً للفنان الايراني سيمين تاجيك. كتب فهمي عبدالعزيز:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات