تكنولوجيا الـ «واى فاي» والسيد بروكسي

الاثنين 15 شعبان 1423 هـ الموافق 21 أكتوبر 2002 يكرس مجموعة من الباحثين في مجال الشبكات حاليا انفسهم للعثور على طريقة يفتحون بها شبكات المعلومات المحلية واللاسلكية المعتمدة على التكنولوجيا المعروفة بـ (واى فاي) على بعضها البعض بحيث يمكن للمستخدمين التجول عبر شبكات المعلومات اللاسلكية دون عوائق تماما مثل المكالمات التلفيونية بين شبكات المحمول المختلفة حول العالم ولكن العلماء مقتنعون بأن هذه الخطوة مازال امامها الكثير من العوائق منها اختلاف البروتوكولات والمعايير المستخدمة في بنائها وتشغيلها. ان هذه التكنولوجيا الجديدة التي يطرق ابوابها العلماء حاليا ويحاولون تذويب العوائق التي تقف امام تمريرها وخروجها الى عالم الواقع تثير داخلنا مشاعر عدة متناقضة، فبينما ينفتح العالم على بعضه وتدمر الحدود وتكسر الحواجز واكبر دليل على انه لايوجد شيء يمكن ان يحجب اي تطور معلوماتي عنا نحن العرب هو اننا الآن نمتلك تحت ايدينا كافة اشكال تكنولوجيا المعلوماتية وشبابنا واطفالنا ينفتحون على هذا العالم بسهولة ويسر حتى اصبح هذا الامر كالماء والهواء بالنسبة لهم وبالكاد تستطيع ان تجد شابا ليست له صلة بعالم الهواتف المحمولة وشبكة الانترنت والاجهزة الرقمية، نفاجأ بسياسة الرقابة المتبعة فالعديد من الدول العربية تحظر الكثير من المواقع وتحجب الدخول اليه بالبروكسي الخاص بها ورغم ان كل القائمين على تنفيذ هذه السياسة يعلمون جيدا ان الشباب لديهم بدلا من الطريقة الواحدة عشر طرق لكسر هذا البروكسي او كسر الحظر والحجب الا ان القائمين على سياسة المنع والحظر مازالوا يكابرون ويرفضون اعادة النظر في هذا الاسلوب من التفكير الذي لم يعد يناسب العصر الحالي حيث اصبح الانسان سيد عقله لا يحكم تفكيره اي شيء او اي كائن اعلى حتى ولو كان والده. ايها السادة الرقباء ان كنتم مازلتم تكابرون وتعاندون مع هذا الفتح المعلوماتي العظيم الذي نعيشه، ماذا ستفعلون عندما يتمكن العلماء من حل مشكلة تنفيذ مشروع فتح شبكات المعلومات المحلية واللاسلكية على بعضها هل ستخترعون لها بروكسي ايضا. امنية طلعت omneya@albayan.co.ae

طباعة Email
تعليقات

تعليقات