غذاء ملكات النحل يفرز الأنسولين

الاحد 14 شعبان 1423 هـ الموافق 20 أكتوبر 2002 خلصت دراسة علمية أجراها باحثون ألمان مختصون في أمراض الغدد الصماء ومرض السكري إلى أن غذاء ملكات النحل الذي تفرزه عاملات النحل يحتوي على مادة تشبه هرمون الأنسولين ولها نفس المفعول في خفض نسبة السكري في الجسم. وأوضح تقرير لمجلة «در شبيغل» الألمانية نقلا عن تلك الدراسة أن تناول غذاء ملكات النحل بشكل منتظم يمنع إصابة الأشخاص الذين لديهم الاستعداد للإصابة بهذا المرض لأسباب وراثية إذا اعتمدوا تناول غذاء ملكات النحل قبل الإصابة بالسكري. وأفادت الدراسة أن غذاء ملكات النحل له تأثير فعال في خفض ارتفاع ضغط الدم ويعمل فقط على رفع ضغط الدم لدى الذين يعانون من مرض انخفاض ضغط الدم. ويعد غذاء ملكات النحل من أفيد الأغذية على الإطلاق وينصح به للكثير من الحالات فهو يعيد الحيوية إلى خلايا البشرة فتتحسن حالة الجلد وتزول التجاعيد كما ينشط الأوعية الدموية السطحية. هناك نظم مختلفة لتناول الغذاء الملكي، يعد أفضلها تناوله بهذا النظام: يؤخذ 50 ملليغراماً من الغذاء يوميا ونحضر لهذا الفرض بإضافة 1 غرام من الغذاء الملكي إلى 250 غراماً من عسل النحل، ويخلط به جيدا، ويتناول منه يوميا قدر حبة فول. وتكفي هذه الكمية مدة 20 يوماً وتعتبر هذه الفترة دورة علاجية.. ويستمر الشخص على تناول الغذاء لدورتين متتاليتين دون توقف، ثم يتوقف عن العلاج مدة 35 أشهر.. ويمكنه بعدها إعادة النظام لدورة ثالثة. يجب الحذر من الإفراط في تناول غذاء ملكات النحل إذ يؤدي ذلك لنتائج غير مرغوب فيها.. فبعض أنواع الفيتامينات أو الهرمونات قد تؤدي إلى حالة تسمم لو زادت نسبتها في الجسم بدرجة كبيرة مثل فيتامين «د»

طباعة Email
تعليقات

تعليقات