موظف كندي مطرود يقتل بديله والمسئول عن طرده

الجمعة 12 شعبان 1423 هـ الموافق 18 أكتوبر 2002 انتهت عملية هجوم انتقامي قام بها كندي مطرود بمقتل شخصين وانتحار المهاجم. وجرت الوقائع بمدينة كاملوبس (مقاطعة برتش كولمبيا) عندما اقتحم ريتشارد اندرسن المكتب الحكومي الاقليمي الذي كان يشغل فيه وظيفة مدير حماية المياه من التلوث، وقام بقتل الموظف المسئول عن طرده وبديله في الوظيفة قبل ان يلقى حتفه برصاصة أطلقها على نفسه. وقالت الشرطة التي حاصرت المكان مدة أربع ساعات ان اندرسون (56 عاما) الذي تم الاستغناء عنه بعد 15 عاماً من الخدمة في وزارة البيئة، قد توجه إلى بيته فور تلقيه الأمر ليعود منه مسلحاً بمسدس تمكن بواسطته من احتجاز خمسة من زملائه وانها عجزت عن ربط الاتصال به على الرغم من المحاولات العديدة التي بذلها فريق الطوارئ. وأوضحت انها تلقت نبأ الهجوم من امرأة كانت تتكلم عن طريق تلفون محمول وهي مختفية داخل حمام. وأضافت ان العشرات من الأشخاص استطاعوا الهرب من البناية إلا خمسة آخرين ظلوا تحت رحمة المهاجم الساخط بينهم رئيسه والبديل الذي حل محله في الوظيفة واللذان لقيا حتفهما في الحادث، وعثرت الشرطة عند تفتيشها بيت المهاجم على أسلحة نارية وذخيرة، حيث كان يحتفظ بعدد من البنادق والمسدسات باعتباره عضواً في فريق لرياضة الرماية، ويعرف عن المهاجم قدرته على التصويب كعسكري سابق ومدرب. وأعلن لاحقاً ان أوامر الاستغناء عن 500 موظف المخطط لها في مقاطعة برتش كولمبيا قد علقت إلى وقت غير محدد. وكانت حكومة المقاطعة قد بدأت منذ يناير الماضي تنفيذ خطة لخفض أعداد موظفيها تشمل على الاقل الاستغناء عن 11 ألفاً و 700 وظيفة مدنية على مدى الأعوام الثلاثة المقبلة، بضمن ذلك ثلاثة آلاف و300 خلال هذا العام. مونتريال ـ «البيان»:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات