ربط المعدة جراحياً يطيل العمر

الخميس 11 شعبان 1423 هـ الموافق 17 أكتوبر 2002 ثبت ان عمليات ربط المعدة جراحيا لا تساهم في تخفيف الوزن إلى حده الطبيعى فقط، بل تضيف عدة سنوات أخرى إلى الحياة.. هذا ما اكده بحث جديد عرض حديثا. وقال أخصائيو الجراحة في جامعة شرق كارولاينا، أنه في ظل تزايد معدلات البدانة في الولايات المتحدة والعالم، زاد أيضا الإقبال على مثل هذه العمليات بهدف التخلص من الوزن الزائد، حيث ارتفع عدد الأشخاص الذين خضعوا لجراحات تخفيف الوزن، من 40 ألفاً في عام 2001 ، إلى 86 ألفاً لهذا العام، ومن المتوقع أن يصل إلى 140 ألفا في العام المقبل. وكانت البحوث السابقة قد أظهرت أن عملية ربط المعدة تحسن حالات السكرى وارتفاع ضغط الدم وغيرها من الأمراض المتسببة عن الإفراط في الوزن والكميات الزائدة من الدهون، إلا أن أثرها على مدة حياة الإنسان لم تتضح إلى أن بينت الدراسة الجديدة التى عرضت في اجتماع الكلية الأميركية للجراحين، أن هذه العمليات تزيد مدة حياة المريض لعدة سنوات إضافية. ويعتبر الأشخاص الذين يملكون عامل جسم كتلى الذى يقيس الوزن تبعا للطول، فوق 25، مفرطين في الوزن، ولكن وفقا للإرشادات الحكومية الأميركية، فإن المرضى الذين يصل هذا العامل لديهم إلى 35 أو 40 مع إصابتهم بأمراض خطيرة، أو من يتعدى الوزن الإضافي لديهم الخمسين كيلوغراما، هم المناسبين لعمليات ربط المعدة، التى تعتمد على إغلاق معظم أجزاء المعدة بحيث يدخل الطعام لجزء صغير جدا منها يتم وصله بالأمعاء، بينما يوصل الجزء غير المستعمل من المعدة بالأمعاء من الأسفل لطرح السوائل، فيشعر المريض بالشبع بكمية قليلة من الطعام ، وإذا ما أفرط في تناول طعامه، يتعرض للتقيؤ فورا، فيفقد على أثره ثلاثة أرباع وزنه الزائد في السنة الأولى، ثم يكتسب القليل بصورة تدريجية، إلى أن يكتسب نصف الوزن الزائد الذى كان يعانى منه قبل العملية بعد مرور عشر سنوات أو أكثر. ووجد العلماء في مركز نيوهامبشير دارموث-هيتشكوك الطبي، بعد تحليل نتائج عمليات ربط المعدة الجراحية وكمية الوزن التى فقدها المريض بعدها، وأثرها على مدة الحياة المتوقعة، أن مدة الحياة الإضافية اختلفت وفقا لسن المريض وجنسه وعامله الكتلي، فالمرأة التى تملك عامل كتلى 45، في سن الأربعين، اكتسبت ثلاث سنوات إضافية على الأقل، عند خضوعها لعملية ربط المعدة، بينما بلغت هذه الزيادة 4.3 سنوات عند رجل في نفس السن والحجم. وأكد الأطباء أن على المرضى الذين يخضعون لمثل هذه العمليات تعاطى مكملات غذائية مدى الحياة، محذرين من احتمالات الوفاة من المضاعفات الناتجة عن هذه الجراحة، مع أن هذه الاحتمالات أقل كثيرا من خطر الوفاة الناتجة عن البدانة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات