مانع للحمل ممنوع في أميركا

الاثنين 8 شعبان 1423 هـ الموافق 14 أكتوبر 2002 تم سحب نوع من موانع عدم الحمل التي تُحقن مرة في الشهر من الأسواق الأميركية بسبب شكوك حول عدم فعالية بعض عبوات العقار في منع الحمل، وفقاً لتصريحات الشركة المصنعة، وسحبت الشركة المصنعة في نيوجيرسي مانع «لونيل»، الذي يؤخذ عن طريق حقنة يعاد تعبئتها، لإخضاعه للمزيد من التجارب، وأعلن المُصنع أن قرار السحب لا يتضمن عقار «لونيل» المعبأ في زجاجات، بل الحقن الجاهزة للاستخدام، وهي الأكثر انتشارا. وقالت إدارة العقاقير الطبية إن قرار سحب العقار من الأسواق سيؤثر على حوالي مئة ألف امرأة يستخدمن المانع الذي نزل إلى الأسواق في يناير الماضي. وكانت الشركة المصنعة قد أعلنت، عند المصادقة على إنتاج العقار عام 2000 ، أنه اثبت فعالية بلغت 99 في المئة في منع الحمل، ونفت المتحدثة باسم الشركة المصنعة تزايد وقوع حالات حمل غير مرغوب فيها بين مستخدمات المانع، وطالبتهن بالاتصال سريعاً بأطبائهن لإيجاد وسائل أخرى لمنع الحمل، مشيرة إلى أن سحب العقار لا يعني التيقن من عدم فعاليته، والمستحضر «ليونيل» هو بديل آخر لمانع للحمل يعطى بواسطة الحقن يدعى «ديبو-بروفيرا» والذي تدوم فعاليته لمدة ثلاثة أشهر، وهو مماثل لكل موانع الحمل إذ يعمل بخليط من هرمونات «بروجستين» و«أيستروجين». ولا يؤثر استخدام موانع الحمل عبر الحقن على الدورة الشهرية للنساء اللواتي يستخدمنه. سي. ان. ان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات